العلوم التربوية

مفهوم طريقة التعيينات مميزاتها وعيوبها

تعتبر طريقة التعيينات من أهم طرق التدريس التي تحث الطالب علي البحث والتعلم الذاتي والموقف الإيجابي للمتعلم. تعرف علي مفهوم طريقة التعيين وكيفية دمجها في الفصل الدراسي بنجاح.

طريقة التعيينات

إن التعيين بمفهومه القديم هو: أن يعطى للطلاب واجب منزلي يقومون بحله، كأن يكلفون برسم خريطة، أو الإجابة على أسئلة معينة، وهي من الطرق التي تعطي أهمية كبيرة للمادة التعليمية، وهي تعالج عيوب المنهج التقليدي وقد أنشأت هذه الطريقة (هـيلين باركهرست 1920) وطبقتها في مدرسة بمدينة (دالتن) الأمريكية.

أما التعيين بمفهومه الحديث، فهو طريقة من طـرق التدريس تركز على التعلم الذاتي. حيث يقوم المعلم بتحديد التعيين لكل طالب، فيقوم الطالب بدراسته وفق قدراته. فإذا انتهى من دراسة التعيين وفهمه يحدد له المعلم تعييناً أخر ولا يجوز للطالب أن ينتقل من تعيين إلى آخر دون أن يتقنه.

وتتطلب هذه الطريقة محملاً للمواد المختلفة – تتـوافر فيه جميع الكتب، والمـصادر المختلفة، والوسائل التعليمية المعينة على إتمام التعيين.

علاقة الطريقة بالجوانب العلمية التربوية

  1. المقرر الدراسي: لا تتعرض هذه الطريقة كما يقدم في المقرر المدرسي وإنما تكون هناك تعيينات لكل مادة دراسية على شكل أنشطة وتوزع على الطلبة منذ الشهر الأول من العام الدراسي على أن يحدد لها وقت للإنجاز.
  2. الفرق الدراسية: تقسيم المعلم الطلبة على شكل مجموعات يكون مسؤولاً عنهم ويستطيع المعلم جمع جميع الطلاب بفرقة ما لبعض الأعمال أو المناقشة الذي قـد يـرى أن تدريسها بطريقة جماعية يؤدي أفضل إنتاج من تدريسها بطريقة فردية.
  3. الفصول: ألفت هذه الطريقة نظام الفصول، وأحلت محلها ما يسمى (المعامل) وتم تزويد كل معمل بالأجهزة والمصادر والمراجع والخرائط والرسومات واللوحات والنماذج وكافة مستلزمات المادة الدراسية في معملها.
  4. الجدول الدراسي: استغنت هذه الطريقة عن الجدول الدراسي بصورته المعهود والذي يتقيد بوقت معين لبدء العمل. لكن هنا يعين كل متعلم للعمل الذي يفضل أن يبدأ به فيذهب إليه ويبدأ دراسة التعيين الذي تعهد بدراسته مستغرقاً من الوقت ما يشاء حسب سرعته ورغباته وقدراته.
  5. المعلم: المعلم هنا يقوم بإعداد التعيينات ومراجعها وتعديلها حسب رغبات وقـدرات المتعلمين وحاجاتهم وعليه أن يقوم بعملية الإرشاد والتوجيه وتقديم المساعدة وذلـك بجمع كل الطلاب ودراسة صفات كل فرقة حتى يتم ربط المواد والدراسات المختلفة بعضهم ببعض، كما يجب عليه ملاحظة مدى التقدم الذي أحرزه المـتعلم وتقديم ما يلزمه من إرشادات.

أنواع التعيينات

يكون التعيين على أشكال مختلفة من بينها:

  1. أن يقوم المعلم بتحديد بعض صفحات الكتاب المدرسي، ويطالب التلاميذ بفهـم ما جاء فيها. وهذا النمط من التعيين يكرس عملية الحفظ والاستظهار. ويفضل أن يبتعد المعلم عن مثل هذا النوع ما أمكن.
  2. أن يصوغ المعلم التعيين على هيئة مشكلة، أو موضوع. ويرشد طلابه إل المصادر والمراجع والكتب التي يستطيعون بواسطتها حل المشكلة وهذا النوع من التعيينـات يحرر الطالب من الكتاب المدرسي.
  3. قد يكون التعيين عمل خريطة أو رسماً بيانياً أو الإجابة على اسئلة يعدها المعلم، فيرشدهم إل القراءات التي يرجعون إليها في الإجابة.

كيفية تقويم أعمال المتعلمين

يتم تقويم أعمال المتعلمين من خلال ثلاثة أنواع من البطاقات

  1. بطاقة تحدد مدى تقدم كل متعلم في المادة الدراسية المحددة.
  2. بطاقة تحدد مدي ما قطعه تلاميذ الفرقة الواحدة في العمل.
  3. بطاقة شاملة تبين مدى ما قطعه جميع التلاميذ في الفرق المختلفة لجميع التعيينات.

وتفرق هذه الطريقة بين المواد الأساسية كالتاريخ واللغة، والعلوم مثلاً وبـين المـواد الاضافية كالموسيقى والفئون والتربية الرياضية، فطريقة التعيينات تطبق في دراسة المواد الأساسية فقط، وتخصص لها الفترة الصباحية، أما فترة المساء فغالباً ما يتم تخصيصها لدراسة المواد الإضافية بطريقة جماعية لا تتبع فيها طريقة التعيينات.

أهم الأسس التي قامت عليها طريقة التعيينات

  1. الحرية في اختيار التعيين للمواد العلمية والمقاعد المتحركة بدل المقاعد الثابتة. والحرية في التنقل بين المعامل، والتعاون بين الزملاء في المادة والعمل وفق قدراتهم.
  2. تحمل المسؤولية: كل متعلم يتعهد بإيجاز عمله في الوقت المحدد.
  3. التعاون: وهذا يتجسد بين المتعلمين أنفسهم وبين المتعلمين والمعلمين.
  4. تكيف العمل المدرسي لحاجات المتعلمين من جميع النـواحي الاجتماعية والجسمية، والفكرية وتهيئة الظروف المناسبة حسب ميول ورغبات وقدرات المتعلمين.
  5. المدرسة: تم تهيئتها على شكل معامل وليست فصول، وتحتوي كل الإمكانـات المساعدة على إنجاز العمل.
  6. إيجابية المتعلم من خلال مشاركته في التخطيط والتنفيذ والاشتراك في التقويم.

ميزات طريقة التعيينات

  1. تراعي الفروق الفردية بين المتعلمين، حيث يتعلمون وفق قدراتهم.
  2. تمنح المتعلم حرية الحركة، حيث يختار بنفسه الوقت المحدد الذي يلائمه في الدراسة.
  3. تنمي لدى المتعلمين تحمل المسؤولية والثقة بالنفس.
  4. التقويم مستمر في هذه الطريقة منذ البداية، والمعلم يقوم بالإرشـاد والتوجيه طـوال فترة العمل، إضافة إلى إعداده التعيينات بصورة محكمة.
  5. تتيح للمتعلمين فرصة الاطلاع على المصادر والمراجع والكتب المختلفة، واستخدام الأجهزة والأدوات الى تساعد على عدم الاضطراب في العمل.

عيوب طريقة التعيينات

  1. المبالغة في ملاحقة الطالـب في كل شهر بالامتحانات والاختبـارات للوقوف على النتائج.
  2. أنها تركز على الحفظ والاستظهار دون التطبيق في الحياة العملية.
  3. يتحول المتعلم إلى مجرد ناقل للمعلومات من المراجع والمصادر والكتب وإغفـال النواحي الوجدانية والاجتماعية والجمالية والجسمية لديه.
  4. في المدارس المزدحمة يكون هناك عبء في الإشراف من قبل المعلمين مما يشكل ضعفاً في الإشراف.
  5. تتطلب هذه الطريقة إمكانيات مادية وتجهيزات ومباني وكتب وأدوات وغير ذلك….

كيفية الاستفادة من هذه الطريقة في مدارسنا

  1. إتباع طريقة المناقشة الجماعية أو الفردية أثناء الحصص.
  2. توجيه المتعلمين للمطالعة في المنزل والمكتبة.
  3. تشجيع الطلاب على التحضير المسبق، وإعطاء أسئلة على الدروس السابقة لقياس مدى فهمهم واستيعابهم.
  4. مناقشة الطلاب في اليوم التالي مع مناقشة الدرس الجديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى