الطفولة المبكرة (مرحلة اللعب)

كيف أجعل طفلي يحترمني ويسمع كلامي 10 نصائح عملية

إذا كنت تسأل نفسك دائما “كيف أجعل طفلي يحترمني ويسمع كلامي؟”. وهل يستمع إليك أطفالك في المرة الأولى التي تطلب منهم فيها فعل شيء ما؟ إذا لم يكن كذلك، فهذه المقالة لك، تابع القراءة للتعرف على استراتيجيات مهمة تجعل أطفالك يستمعون إليك ويحترمونك.

 سيستمع الأطفال حقًا إليك عندما يكون هناك احترام متبادل بينك وبينهم. سيستمعون إليك عندما يعلمون أنك عندما تقول شيئًا ، فأنت تعني ذلك.

 كيف أجعل طفلي يحترمني ويسمع كلامي

فيما يلي ست نصائح حول كيفية جعل أطفالك يستمعون إليك ويحترمونك.

  1. احترم أطفالك

يتعلم الأطفال من مشاهدة والديهم، ومن المرجح أن يقلدوا سلوكهم. عندما تظهر احترامك لأطفالك فسوف يظهرون الاحترام اتجاهك. ولا يقصد هنا إعطاء الأطفال سلطة فوق سلطة الوالدين. ولكن لا يجب التقليل من شأن أطفالك وتحقيرهم ، أو المبالغة في انتقادهم بشدة. وإنما الاستماع إلي أرائهم واحترامها ومناقشتها وتعوديهم علي الثقة بأنفسهم.

  1. كن قدوة

الأطفال يراقبون أبائهم سواء أدركوا ذلك أم لا. والأطفال في مراحل الطفولة المبكرة يكونوا أشبه بالإسفنجة ويمتصون كل ما يشاهدونه. ولذلك علي الأباء أن يكونوا قدوة لأطفالهم وعليهم إظهار واتباع السلوك الذي يحب أن يراه في أطفالهم. وسيكون أسهل بكثير علي أطفالك أن يسمعوا كلامك عندما يشاهدوك تفعل ما تقول.

  1. احترم شريكك في الحياة

إذا كنت تريد ان يحترمك طفلك ويسمع كلامك، كن نموذجاً للسلوك الذي تريد أن تراه. فعندما تظهر لاطفالك أنك تحترم (زوجك/زوجتك)، فسوف يميلون إلي إظهار نفس النوع من الاحترام لأبائهم. ويسود البيت مناخ وجو من الهدوء والاحترام.

  1. كن متسق وتابع طفلك دائمًا

إذا أخبرت طفلك أن بإمكانه كسب امتياز أو مكافأة لإكمال مهمة معينة أو تلبية توقعات معينة، التزم بما قلته (على سبيل المثال، الواجب المنزلي الأول، ثم التلفزيون) ، وتأكد من منح الامتياز المكتسب بعد اكتمال المهمة.

إذا لم تسمح لطفلك بالحصول على الامتيازات التي وعدت بها ، فلن يأخذك أنت أو قواعدك على محمل الجد. تحتاج أيضًا إلى البقاء قويًا عندما يقول “لا أريد أن أقوم بواجبي المنزلي!” وحاول تشغيل التليفزيون ، وأعطِ تذكيرًا بنبرة واثقة ومحايدة ، “الواجب المنزلي أولاً ، ثم التلفاز”.

  1. حافظ على هدوئك

في حين أنه من الطبيعة البشرية أن تنزعج، ابذل قصارى جهدك للحفاظ على نبرة هادئة عند تطبيق القواعد الخاصة بك مع طفلك. يمكنك التمسك بما تقوله بدون صراخ. إن تطبيق القواعد دون الصراخ، يعلم طفلك أنه من الممكن أن يظل هادئًا وأن تستمر في إنجاز الأشياء حتى عندما تكون محبطًا أو لا تسير الأمور في طريقك. هذا مثال رائع يجب وضعه لطفلك.

إقرأ أيضاً:

  1. أخبر طفلك ما تريد أن يفعله، بدلاً من ما لا يفعله

عقل الإنسان لا يستطيع فهم النهي، فإذا قلت لك “لا تفكر في الأسد”، بالضرورة وبصورة كبيرة سيحضر في ذهنك صورة أسد. وسوف تستجيب بصورة أفضل عندما أقول لك” فكر في الفيل”. وتظهر الأبحاث أن الأطفال (حتى المراهقين) يستجيبون بشكل أفضل لتوجيهات محددة بدلاً من إخبارهم بعدم القيام بشيء ما. فعلي سبيل المثال، يمكنك أن تقول “ارسم على هذه الورقة البيضاء.” بدلاً من “توقف عن الرسم على الجدار”. ولا تقل “يمكن” عند إعطاء التوجيه. كأن تقول، “هل يمكنك الرسم على هذه الورقة؟” أعط التوجيه وقله بثقة.

  1.  امدح طفلك عندما يبذل مجهود

الناس جميعاً تحب أن تسمع بأنها تفعل شيئ صحيح وهذا يشمل الأطفال. عندما يعرف الناس أنهم يفعلون الأشياء الصحيحة ويسعدون الآخرين ، فإنهم يريدون فعل المزيد منها. و تتضمن بعض الأمثلة على تقدير الجهد ما يلي:

  • “لقد عملت بجد لتنظيف غرفتك ؛ تبدو جيدة”
  • “لقد رأيتك تواظب على صلاتك، أحسنت”

حتى إذا كان طفلك لا يبدو أنه يهتم أو لا يبدو أنه يمر بمرحلة المديح ، افعل ذلك على أي حال. قد لا يتطابق رد فعلهم من الخارج مع شعورهم من الداخل.

  1. أعطي بدائل كلما أمكن ذلك

أحد أفضل الإجابات عن سؤال الآباء “كيف أجعل طفلي يحترمني ويسمع كلامي” هو إعطاء البدائل للأطفال كلما أمكن ذلك. أترك لأطفالك فرصة الاختيار من البدائل (المقبولة والمتاحة) إذا استطعت،  لأن هذا يمنحهم شعوراً بالسيطرة والملكية علي حياتهم. ويقلل من عدد الأعذار التي قد يتحجج بها طفلك. فعلي سبيل المثال، بدلاً من إخبار طفلك بأخذ السترة معه قبل الخروج من الباب. إسأل طفلك عما إذا كان يفضل أن يأخذ سترة زرقاء أم حمراء.

  1. تحدث مع طفلك

في حين أن بعض الأشياء تخصك شخصيًا وليست مخصصة لآذان طفلك، فإن الأطفال يشعرون بالارتباط بوالديهم عندما يستطيع آباؤهم الانفتاح عليهم. على سبيل المثال، أخبرهم عن أيام دراستك وهواياتك وأحلامك. سيكون طفلك أكثر انفتاحًا عليك إذا كنت منفتحا عليه.

  1. خصص وقت مع طفلك

كلنا مشغولون. تمر بعض الأيام بسرعة كبيرة بحيث يبدو أنك لم تفعل شيئًا في قائمة مهامك ، لكنك لم تجلس مرة واحدة. في خضم هذا الجنون الذي نسميه الحياة ، ابحث عن الوقت.

سواء كانت خمس دقائق في اليوم أو بضع ساعات في عطلة نهاية الأسبوع ، اقض وقتًا ممتعًا مع طفلك. يمكن أن تشمل بعض الأمثلة على قضاء وقت ممتع التحدث عن يومك ، أو مشاهدة فيلم معًا ، أو قراءة كتاب معًا ، أو الذهاب إلى الحديقة ، أو الخروج لتناول العشاء ، أو الطهي معًا ، أو إصلاح شيء ما أو صنع شيء معًا ، وما إلى ذلك. وإذا كان طفلك لا يريد فعل هذه الأشياء معك، استمر في السؤال ، وابذل جهدًا ، وكن متاحًا ، واستمر في المحاولة.

خاتمة

ضع في اعتبارك: قد يصبح بعض الأطفال أكثر مقاومة عند تجربة استراتيجيات جديدة. قد تحتاج إلى أن تكون متسقًا على مدار فترة زمنية قبل أن ترى التغيير. أيضًا، حتى إذا لم تحصل على النتائج التي كنت تأملها، فاعلم أنك تقوم بدورك في استخدام استراتيجيات إيجابية لمساعدة طفلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى