الطفولة المبكرة (مرحلة اللعب)

تعرف علي تطور مهارات الطفل في عمر الثلاث سنوات وكيف تنميها

تعتبر الطفولة الثروة الحقيقية للشعوب، ويقاس تقدم الأمم الحضاري بمدي اهتمامها بالطفولة بكل مراحلها والتي تعتبر من أهم مراحل النمو وتكوين الشخصية. وتعتبر فترة الطفولة المبكرة العمر الأمثل لتعلم واكتساب الطفل مهارات مختلفة في عمر الثلاث سنوات، فهي فترة تعرف واستطلاع وتجريب يستمتع فيها الطفل بتكرار أي عمل جديد يتمكن من إتقانه والنجاح فيه. لذا كان علي المحيطين بالطفل تدريبه علي اكتساب المهارات الحسية والحركية والاجتماعية والمعرفية بما يساعده علي الاعتماد علي النفس مستقبلاً، ويمكنه من الاستفادة من قدراته وحسن استخدام طاقاته الذاتية. وهذا لا يتم إلا بإثراء البيئة بالمثيرات المختلفة التي تنمي حواسه وتستثمر قدراته المختلفة.

والحقيقة إن الاهتمام برياض الأطفال أصبح حاجة اجتماعية وتربوية ملحه، مما يدعو إلي ضرورة الاهتمام بالتخطيط النفسي والتربوي لهذه المرحلة. ويؤكد أهمية هذا التخطيط ما يذهب إليه البعض من إن الحكم علي مستقبل مجتمع ما يتوقف علي مدي ما يهيأ لأطفال هذا المجتمع من فرص تربوية تمكنهم من النمو المتكامل معرفياً وجسمياً واجتماعياً. مما يؤهلهم للحفاظ علي ثقافة المجتمع وتنميته. وسيصل طفلك إلى الكثير من مراحل التطور بين سن 2 و 3 سنوات ويمكنك مساعدته في تحقيقها  بعدة طرق. ومن أول تلك الخطوات هو التعرف علي المتوقع من مهارات الطفل في عمر الثلاث سنوات.

طفل الروضة

تمتد فترة ما قبل المدرسة من الثالثة وحتى السادسة ، وهى فترة الطفولة المبكرة وفيها يكون نمو الشخصية سريعاً. وتتميز هذه المرحلة في عمر الطفل ذو الثلاث سنوات بالعديد من المهارات والفوائد العامة وأهمها استمرار نمو الطفل بشكل سريع ولكن بمعدل أقل بالنسبة للمرحلة السابقة كما تتميز هذه المرحلة بنمو وعى الطفل بالاستقلالية والانفصال.

ويتوقع من الطفل في نهاية هذه المرحلة أن يكون قد تمكن من:

  • التحكم في النفس، ويتمثل ذلك في ضبط الطفل لسلوكه التلقائي، والتصرف بشكل مهذب يميل إلي التعقل وبعيداً عن الاندفاع.
  • السيطرة تماما على المهارة اللغوية.
  • استخدام الوحدات الأساسية التي يتضمنها النشاط المعرفي. وهذه الوحدات هي الصور الذهنية، والمفاهيم، والرموز، والقواعد، والشكل العام.
  • النمو الخلقي ومحاولة الطفل تقليد الوالدين في القيم والمعايير والسلوك، كاحترام حقوق الأخرين، واحترام ملكية الغير، والتوقف عن العدوان غير المشروع.
  • التعرف أكثر علي دوره الجنسي المحدد له سواء كان ذكر أم أنثي.

مهارات الطفل في عمر الثلاث سنوات

الطفل يحتاج أن يتوفر له الجو الاجتماعي الضروري للتنشئة الاجتماعية الطبيعية، وتستكمل فطامه الوجداني عن الأسرة، وتكشف له حياة الجماعة، بما فيها من سمات إنسانية أثناء معالجته للعلاقات الاجتماعية والشخصية التي تيسر له تمثلها رغم ما فيها من صعوبة وتعقيد، وأنه فرد من أسرة ومجتمع. فيما يلي مهارات الطفل المكتسبة في عمر الثلاث سنوات علي المستوي العقلي والبدني والعاطفي:

معالم التفكير واللغة

في عمر السنتين، من المحتمل أن يعرف طفلك ويستخدم 50 كلمة أو أكثر، أحيانًا في جمل من كلمتين أو ثلاث كلمات. سيبدأ في استخدام “أنا” و “نحن”، ويفهم هذه الكلمات عند استخدامها. في عمر 3 سنوات، يكون لدى طفلك 200 كلمة أو أكثر ويمكنه ربطها بجمل أطول من 3 كلمات أو أكثر. يمكنك البدء في محادثة تتحدثِ فيها أنت وطفلك بالتبادل. سيكون الكثير من حديثه مفهوماً الآن.

مع اقتراب طفلك من عيد ميلاده الثالث، قد يتمكن من شرح ما فعله أو شرحه ببضع الكلمات. سيتمكن الغرباء من فهمه في معظم الأوقات. سيكون  قادرا على اتباع تعليمات من خطوتين إلى ثلاث خطوات.

خلال هذا العام، ستلاحظين أيضًا أن طفلك بدأ في استخدام القواعد النحوية للغة، مثل استخدام أفعال بصيغة الماضي.

الأطفال الذين يكبرون في منازل بها لغات متعددة سوف يتطورون بشكل مشابه ولكن ليس تمامًا مثل أولئك الذين يكبرون بلغة واحدة. على سبيل المثال، قد لا يقول طفلك ثنائي اللغة 50 كلمة في لغة واحدة، ولكن من المحتمل أن يقول 50 كلمة بلغتين.

سيبدأ طفلك في محاولة حل المشكلات، ومطابقة الأشياء أو الصور والإجابة على أسئلة “من وماذا وأين”.

سوف يفهم طفلك المزيد حول كيفية ارتباط الأحداث والأفعال، على سبيل المثال، أن التغيير من النعال إلى الأحذية يعني أنه سيخرج.

ستلاحظين أن طفلك يتحدث أو يغني لنفسه أثناء اللعب وإعطاء صوت لألعابه.

المعالم البدنية والمهارية

من المرجح أن يبدأ طفلك (وربما يكمل) التدريب على استخدام المرحاض بين سن 2 و 3 سنوات. حاول التحلي بالصبر وانتظر حتى يصبح مستعد.

يتطلب التدريب على استخدام المرحاض الكثير من المهارات المختلفة، والتي يطورها بعض الأطفال بشكل أسرع من غيرهم. عادة ما تظهر العلامات التي تدل على أن طفلك قد يكون مستعدًا لبدء التدريب على استخدام المرحاض في سن الثانية.

بحلول سن الثالثة، سيساعدك طفلك على غسله في الحمام.

مع التشجيع، سيصبح أفضل في استخدام الملعقة، لكن قد تحتاجين إلى التحلي بالصبر وتوقع بعض الفوضى مع الوجبات.

من المرجح أن يستمتع طفلك باللعب مع الأطفال الآخرين، في التظاهر باللعب والغناء والألعاب التي يبدو أنها تقلد أشياء يفعلها أفراد الأسرة مثل الطهي أو استخدام الأدوات المنزلية.

ستلاحظين تحسنًا في قدرة طفلك على:

  • رمي الكرات وركلها والتقاطها
  • صعود ونزول السلالم أثناء إمساك يدك

من المحتمل أيضًا:

  • القفز على الفور
  • ركوب دراجة ثلاثية العجلات
  • ارتداء الملابس (بمساعدتك)
  • نسخ دائرة بقلم رصاص أو قلم تلوين
  • قلب صفحات الكتاب

معالم عاطفية

هذا وقت مهم لنمو طفلك العاطفي. سيبدأ في الشعور بمشاعر أكثر تعقيدًا مثل الشعور بالذنب والعار ويمكن أن يشعروا بالارتباك.

في هذا العام، يصبح الأطفال الصغار أكثر وعيًا بمشاعر الآخرين بما في ذلك كيف يمكن لسلوكهم أن يؤثر عليك وأن سلوكك يؤثر عليهم. قد يظهرون قلقهم تجاه الأصدقاء أو العائلة الذين يبكون. كما أنهم ينفصلون عن الوالدين بسهولة أكبر.

من المرجح أن تستمر نوبات الغضب لأنهم يعانون من مشاعر قوية وعدم القدرة على التعبير عنها بالكلمات.

قد يبدو أنهم يحبون الروتين وينزعجون إذا تغيرت الأمور، على الرغم من أنهم يتحسنون في هذه التحولات ويمكنهم في كثير من الأحيان الاستقرار بسرعة أكبر من الأطفال الأصغر سنًا.

كيف تنمي مهارات طفلك

يمكنك أيضًا مساعدة طفلك على التطور والوصول إلى المعالم الرئيسية من خلال:

  • السماح له بالمشاركة في مجموعة من أنشطة اللعب التي تساعده على إظهار كيفية الانسجام مع الآخرين وتحسين المهارات الحركية الإجمالية والتنسيق بين اليد والعين.
  • تشجيع وإشادة الجهود في كل من المهارات الحالية والجديدة لتعزيز ثقته لمواصلة تجربة أشياء جديدة
  • القراءة والاستماع والتحدث إلى طفلك لتشجيع المحادثة وبناء مهارات الاتصال وجعله يشعر بالتقدير
  • أحرص أن يحصل طفلك على قسط كافٍ من النوم 12 إلى 13 ساعة في اليوم، بما في ذلك النوم الطويل في الليل. لا يحتاج بعض الأطفال إلى النوم أثناء النهار على الإطلاق، خاصةً مع اقترابهم من الثلاث سنوات، لكنهم قد يظلون بحاجة إلى بعض الوقت الهادئ.
  • غذي طفلك بالأطعمة الصحية. قدمي العديد من الخيارات بما في ذلك الخضار والفاكهة في كل وجبة، ودع طفلك يقرر الكمية التي يرغب في تجربتها. نموذج لسلوكيات الأكل الجيدة بالجلوس دون تشتيت وتناول مجموعة متنوعة جيدة من الأطعمة الصحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى