تعليم سليم

كيفية إعداد واختيار برامج الحاسوب التعليمية المناسبة

لقد اتسع استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT – Information and Communication Technologies) في العشر سنوات الماضية بصورة لم يكن يتخيلها أحد وذلك على مستوى المدارس (وفي كل المجالات في المجتمعات المتقدمة بوجه عام). وفي هذه المقالة سنقوم بعرض اقتراحات تتناول استخدام العديد من الإمكانيات الإلكترونية وتلك التي تعتمد على استخدام برامج الحاسوب التعليمية لمساعدة التلاميذ على التعلم بشكل فعال مع الاستمتاع بما يتعلموه.

اختيار برامج الحاسوب التعليمية

يتم استخدام حزم البرامج التعليمية المعتمدة على الكمبيوتر على نطاق واسع، كما أنها تلعب دوراً هاماً في برامج التعليم المفتوح. وقد تم إنتاج حزم برامج الحاسوب التعليمية في الأساس لتخدم سوق التعليم المفتوح. ومع ازدياد مرونة وانفتاح قنوات التعليم في المدارس، يزداد استخدام مصادر حزم البرامج التعليمية بسرعة أكبر. وحتماً، فإنك ستجد حزمة البرامج التعليمية التي تناسب تلاميذك. وتساعدك الاقتراحات التالية على اختيار حزم البرامج التعليمية والتي تتناسب مع احتياجات تلاميذك.

  1. يصعب أخذ فكرة عامة عن محتوى المنهج في حزم برامج الحاسوب التعليمية بالمقارنة الكتب المطبوعة. إنه من الصعب أن تتصفح كل محتويات حزم البرامج التعليمية كما هو الأمر في الكتب المطبوعة. وبالتالي، يصعب الحصول على فكرة عامة عن الشكل العام لمنهج التعلم في حالة استخدام حزم البرامج التعليمية.
  2. اختر حزمة برامج الحاسوب التعليمية بعناية. ليس من الضروري أن تكون حزم البرامج التعليمية الجذابة أو باهظة الثمن هي الحزم البرمجية الأكثر إفادة. إن أفضل مؤشر يشير إلى حزم البرامج التعليمية الجيدة هي سرعة وجودة درجة تعلم التلاميذ باستخدام هذه الحزمة. إذا أمكن، يمكن تجربة الحزم المختلفة على التلاميذ قبل أن تطلب من مدرستك شرائها. كذلك، اطلب من بائع أو مصنع الحزمة البرمجية تفاصيل عن العملاء الذين قاموا بالفعل بشراء هذه الحزمة من قبل واستخدموها، ويمكنك الرجوع إلى هؤلاء للتحقق من أن الحزمة البرمجية المراد شرائها تحقق الغرض التعليمى المراد منها.
  3. قم بإعداد قائمة الأسئلة التي يجب عليك طرحها قبل شراء أي وسائط تعليمية برمجية. وتشتمل هذه على:
    – هل هذه البرامج مزودة بالتدريبات اللازمة؟
    – هل يحتاج التلاميذ بالفعل إلى هذه العناصر؟
    – هل يمكن طبع التدريبات المرفقة بالبرنامج بسهولة؟
    – ما هي مواصفات الأجهزة النموذجية اللازمة لتشغيل هذه الحزم البرمجية كفاءة؟
    – ما هي مستويات التدعيم الفني و الصيانة اللازمة؟
    – هل هذه الإمكانيات متوفرة في مدرستك؟
    – هل يشتمل البرنامج على مستويات مختلفة من التدريبات والمتابعة تصلح للتعامل مع الفروق الفردية لدى التلاميذ؟
    – هل يستخدم البرنامج إمكانيات تغطي الاستعدادات للاختبارات وتتعامل مع معايير التقييم لنتائج الاختبارات؟
    – هل يمكن للحزم البرمجية العمل على شبكة؟
    – هل هناك بيانات ترخيص في حالة ما إذا أردت تشغيل البرنامج على جهاز أخر ؟
    – هل يمكن للمدرسة تحمل تكاليف عدة نسخ من البرمجيات أو الوسائط المتعددة إذا كان كل جهاز يحتاج إلى برنامج منفصل؟
  1. حاول التحقق من أن البرنامج أصلي. لقد تم اختبار وتطوير بعض حزم البرامج التعليمية بدقة، كما تم تحديثها ومراجعتها لعدة مرات منذ إصدارها لأول مرة. وتعرض هذه الحزم بعض التفاصيل عن تاريخ تطوير البرنامج وذلك بشكل طبيعي. ولكن كن حذراً من الحزم البرمجية التي يتم تقديمها بشكل جيد، ولكن لا يكون لها تواريخ تطوير وتحديث ومراجعة يمكن التحقق منها.
  2. تعرف على الحزم البرمجية الأخرى من الزملاء الذين يعملون في مدارس أخرى. فلتستخدم اتصالاتك. اسأل زملائك على الحزم البرمجية التي يعرفونها وأيها يعمل بكفاءة ويفيد التلاميذ بالفعل. كذلك اسألهم عن البرامج ذات الأسعار المعقولة وعن مبررات وصولهم إلى وجهة النظر هذه.
  3. قم بالتجربة قبل الشراء. قد تكون حزم البرامج التعليمية باهظة الثمن، خاصة إذا احتجب إلى شراء حق استخدامها على عدة أجهزة كمبيوتر تتصل من خلال شكة أو إذا احتجت لعمل نسخة من البرنامج لكل تلميذ على قرص مرن. وإذا كنت تفكر في شراء نوع معين من الحزم البرمجية، فحاول أن تحصل في البداية على عينة للتلاميذ حتى تتعرف على رأيهم فيها ومدى إمكانية استفادتهم منها. كذلك، فإن تجربة التلاميذ العملية للبرنامج تعد أكثر أهمية حيث إنه من شأنها الإشارة إلى فاعلية البرنامج في العملية التعليمية.
  4. تأكد من أن البرنامج يقدم جانباً تعليمياً جديداً. إذا كان كل ما يقدمه البرنامج هو صور على الشاشة لما يمكن تقديمه على الورق أو على السبورة، فإنه غالباً لا يستحق المبلغ الذي يدفع فيه. فيجب أن يقدم البرنامج شيئاً متميزاً يساعد على تدعيم عملية التعلم، كأن يجعل التلاميذ يتفاعلوا معاً وهو ما لم يكن متاحاً لديهم في حالة الكتاب المطبوع لتعلم نفس المهارة.
  5. حاول الاعتياد بنفسك على البرنامج وذلك قبل أن تقدمه للتلاميذ. هناك منحنى تعليمي يجب صعوده من خلال الحزم البرمجية التعليمية، ومن الأفضل أن تجتاز هذا المنحنى بمفردك في البداية. فلتحاول التعرف على ملامح وإمكانيات البرنامج، وأفضل طريقة للقيام بذلك تكون من خلال محاولاتك لاستخدام هذه الإمكانيات بنفسك قبل تقديم البرنامج للتلاميذ. تعرف على الإمكانيات التي من شأنها أن تجتذب التلاميذ للتعلم باستخدام هذا البرنامج وتأكد من أن التدريبات والمهارات التي يقدمها البرنامج ترتبط بالفعل يما يحتاحه التلاميذ وبمستوى يتناسب مع المرحلة التعليمية الخاصة بهم.
  6. تعرف على الأهداف المفترض تحقيقها من استخدام البرنامج. إن أفضل حزم البرامج التعليمية تحدد بوضوح النتائج المفترض تحقيقها من استخدامها وذلك في الشاشات القليلة التي تظهر في بداية البرنامج، أو ربما يتم ذكر هذه الأهداف ف كتيبات تأتي مع البرنامج. فمن الخطير أن تحصل على برنامج يقدم نطاقاً أوسع كثيراً من المعلومات التي تريد أنت تقديمها للتلاميذ، وفي هذه الحالة، قد يعمل البرنامج على تشتيت انتباه التلاميذ وينتهي الأمر بتعلمهم أشياء لم يحتاجوا إليها تؤثر على مستوى تحصيلهم.
  7. إذا لزم الأمر اقرأ على التلاميذ الأهداف المفترض تحقيقها من استخدام البرنامج. قد يكون من المفيد أن تخبر التلاميذ بالأهداف المفترض تحقيقها من البرنامج وعلاقتها بما يدرسونه بالفعل في الكتب المطبوعة. ويساعد ذلك التلاميذ على التركيز على أهم النقاط التي تعد مفيدة بالنسبة لهم في الحزم البرمجية.
  8. يجب أن تأخذ في اعتبارك ثمن الأجهزة والبرامج. يمكن أن تكون الحزم البرمجية التي تحتاج إليها باهظة الثمن للغاية بحيث يستحيل أن يستخدم كل تلميذ جهاز وبرنامج خاص به. ولكن إذا كانت الحزم البرمجية تمثل جزءاً مهماً من المنهج الدراسي، فيجب أن توجد طريقة لزيادة فرصة استخدام هذه الحزم. ويأتي مع بعض الحزم البرمجية اتفاقيات تصريح تسمح باستخدام البرنامج لعدد محدد من التلاميذ أو للمدرسة بأكملها أو السماح بعمل عدد محدد من النسخ أو السماح باستخدام الحزم البرمجية على شبكة. تأكد من أن البرنامج مؤمن ضد الطبع غير المصرح به أو الاستعمال بدون ترخيص.
  9. فكر في كم التحصيل الذي يمكن أن يحققه التلاميذ بعد استخدام الحزم البرمجية. تأكد من وجود تدريبات تدعم المواد التي يقدمها البرنامج حيث تعمل هذه التدريبات على مساعدة التلاميذ على تلخيص وتذكر المعلومات المهمة التي يحصلونها أثناء استخدام الحزم البرمجية التعليمية. أما إذا لم توجد تلك التدريبات، فلتفكر في عمل كتيب تدريبات تفاعلي بحيث يمكن للتلاميذ استخدامه في المراحل المهمة من التعلم.
  10. تأكد من أن التعلم من خلال الممارسة يعتبر أمراً ضرورياً. إن غالبية حزم البرامج التعليمية تحتوي على قدر كاف من العناصر التي تدعم التعلم من خلال الممارسة، خاصة تلك العناصر المتعلقة باتخاذ القرار أو الاختيار من بين عدة خيارات أو إدخال إجابات أو أسئلة. وقد توجد بعض المهام التي لا تتعلق بأهداف المنهج، لذا يمكن عمل قائمة بالنقاط المهمة بحيث يركز عليها التلاميذ عند التعامل مع الحزم البرمجية.
  1. تأكد من أن التلاميذ سيحصلون على تقرير مرجعي دقيق عند العمل باستخدام الحزم البرمجية. إن غالبية تقارير التقييم تكون موجودة بالفعل كجزء من البرنامج. مع ذلك، يجب أن تفكر في طرق إضافية يمكنك من خلالها متابعة ما إذا كان التلاميذ يحصلون المفترض تحصيله من استخدام الحزم البرمجية التعليمية أم لا. وقد يكون من المفيد إضافة نماذج مختصرة من واجبات قام بتصحيحها المدرسون مع التلاميذ، بحيث يمكن اكتشاف ما إذا كان هناك تلاميذ قد فاتتهم أشياء مهمة يجب تعويضها من خلال البرنامج. ومن أهم نقاط القوة في حزم البرامج التعليمية هي أنه يمكن للتلاميذ الحصول في الحال على تقييم لإجاباتهم في كل مرة يقومون بتحديد خيار معين في سؤال اختيار من متعدد أو حرف من كلمة أو جملة وما إلى ذلك. ويجب أن يقدم هذا التقرير ما هو أكثر من مجرد الإجابة على السؤال، حيث يحتاج التلميذ الذي أجاب الإجابة الخاطئة إلى معرفة السبب وراء خطأ إجابته وما هو الجزء الخطأ منها على وجه التحديد وذلك من البرنامج.
  2. تعرف على الوقت الذي يستغرقه البرنامج. إن الوقت الذي يستغرقه التلاميذ في استخدام البرنامج يأتي على حساب ساعات التعلم العادية الخاصة بالتلاميذ، لذا يجب أن تكون هناك نسبة وتناسب بين الوقت الذي يقضيه التلاميذ في استخدام البرنامج ووقت الدراسات العادية حتى لا يطغى أحدهما على الأخر. وغالباً ما يأتي مع البرنامج تحديداً للوقت المتوقع أن يستغرقه البرنامج عند الاستخدام، ولكن يفضل أيضاً تجربة ذلك مع أحد التلاميذ للتعرف على الوقت الذي سيستغرقه في استخدام البرنامج. وتسهل بعض البرامج عليك هذه المهمة حيث تعرض الوقت الذي استغرقه المستخدم في استخدام الكمبيوتر.
  3. فكر في طرق التقييم التي تريد استخدامها. حدد العناصر التي تريد تقييمها فيما يتعلق مباشرة بعملية التعلم التي تحدث باستخدام حزم البرامج التعليمية. ولتتأكد من أن التلاميذ يعلمون جيداً ما هي العناصر التي سيتم تقييمها ومتى سيتم التقييم وكيف سيتم التقييم وذلك قبل البدء في استخدام البرنامج.
  4. ابحث عن البرامج التي تتابع تقدم التلاميذ. يمكن استخدام الكثير من حزم البرامج التعليمية لمتابعة تقدم مستويات التلاميذ من خلالها. وقد يشتمل ذلك على متابعة ما قبل وما بعد الاختبار وتخزين بيانات على جهاز الكمبيوتر ومراقبة وتسجيل الوقت الذي يستغرقه كل تلميذ للعمل في جزء معين من البرنامج. ويمكن أن تكون هذه البيانات في غاية الأهمية لاكتشاف المشاكل الرئيسية التي قد يواجها التلاميذ في موضوع معين وفي التعامل مع البرنامج في حد ذاته.
  5. اطلب تقريراً إرجاعياً من تلاميذك. اطلب من التلاميذ تقريراً عن الجوانب التي يجدونها أكثر إفادة وأكثر أهمية في البرنامج. اطلب منهم كذلك توضيح المشاكل التي واجهتهم عند التعامل مع البرنامج. ومن خلال قراءة هذه التقارير، سيتسنى لك تحديد الفئات من التلاميذ الذين يواجهون صعوبات معينة في التعلم باستخدام البرنامج (على سبيل المثال، التلاميذ الذين يتحدثون لغات أخرى أو التلاميذ الذين يخافون التعامل مع التقنيات الجديدة). في هذه الحالة يجب أن تبحث عن طرق بديلة يتمكن من خلالها هؤلاء التلاميذ من تحصيل المادة العلمية التي يحصلها أقرانهم من برنامج الكمبيوتر.

كيفية إعداد البرامج

إن حزم برامج الحاسوب التعليمية المفتوحة أو المرنة تتسم بمميزات متعددة. من بينها السماح للتلاميذ بالعمل في أجزاء محددة من المنهج بالمعدل الذي يرغبون فيه وبالكيفية التي تروق لهم. قد تساعدك الاقتراحات التالية على تصميم حزم برامج تعليمية خاصة بك أو الاستفادة من تلك الموجودة بالفعل مع التلاميذ.

  1. حدد الأجزاء التي يمكن للتلاميذ دراستها بأنفسهم. قم بتحديد أجزاء المنهج التي يمكن للتلاميذ تحقيق استفادة أكبر بدراستها من خلال حزم البرامج التعليمية، وليس كدروس مشروحة.
  2. اجعل الأهداف واضحة. استخدام جملاً واضحة تكشف عن النتائج المرجوة للحزم التي تقوم بتصميمها أو استخدامها. تأكد من أن التلاميذ يستوعبون بدقة الأهداف المتوقع منهم تحقيقها بعد الانتهاء من دراستها.
  1. قم بتصميم حزم برامج تدور حول مهام يتولى التلاميذ تنفيذها بأنفسهم، بدلاً من الاقتصار على قراءتها. تأكد من أن هذه الحزم تتضمن العديد من الأنشطة التي يمكن للتلاميذ ممارستها، مع الحرص على صياغتها في لغة واضحة. تأكد أيضاَ استيعاب التلاميذ بدقة لما تتطلبه هذه المهام.
  2. قم بإعداد التقارير. احرص على توفير تقارير في كل مرة يجري فيها التلاميذ مهمة أو نشاط ما حتى يتمكنون من تقييم أعمالهم. يمكن طبع هذه التقارير وإرفاقها بحزمة البرامج التعليمية (في موضع بعيد عن الأسئلة التي تطرحها المهام) أو تسليمها إلى التلاميذ بنفسك.
  3. تصويب الخطأ. إن التلاميذ لا يحتاجون إلى مجرد معرفة صحة أو خطأ إجاباتهم. فهم يرغبون في الحصول على إرشادات تكشف لهم عن وجه الخطأ في الإجابات الخاطئة. تأكد من أن تقاريرك تفي بهذا الاحتياج.
  4. اختلاف طريقة دراسة حزم برامج الحاسوب التعليمية عن الكتب الدراسية. وضح لتلاميذك أن أسلوب دراسة حزم البرامج التعليمية يختلف عن ذلك المتبع في استذكار الكتب الدراسية. فهي تتطلب منهم التطبيق، وليس مجرد القراءة، وذلك من خلال ما تشتمل عليه من مهام وأنشطة. وبذلك يكتسب التلاميذ قدراً أكبر من المعرفة.
  5. اختبر فاعلية حزم برامج الحاسوب التعليمية الخاصة بك. حاول أن تجرب تأثير أجزاء من هذه الحزم على فصلك، وذلك من خلال مراقبة كيفية تعامل التلاميذ معها. قم بتسجيل ملاحظاتك عن المشكلات التي يواجهها التلاميذ في دراسة تلك البرامج. وعلى هذا الأساس، أضف المزيد من الإرشادات إليها.
  6. تقييم كيفية تعامل التلاميذ مع حزم البرامج التعليمية. أضف إلى هذه الحزم اختباراً نهائياً لكي يجريه التلاميذ بعد الانتهاء من دراستها. لا تقتصر أهمية هذا الاختبار على متابعة نتائج دراسة التلاميذ لهذه الحزم. ولكنه يساعد على اكتشاف أية مشاكل قد يواجهونها أثناء ذلك.
  7. زود التلاميذ بإرشاداتك الخاصة. عند استخدام حزم برامج تعليمية موجودة بالفعل قد يلزم عليك تزويد التلاميذ بمجموعة مختصرة من الملاحظات الإرشادية عن كيفية التعامل مع البرامج وتحديد أهم أجزائها.
  8. بين للتلاميذ العلاقة بين حزم برامج الحاسوب التعليمية والمنهج الدراسي ككل. تأكد من أن التلاميذ يعلمون الصلة بين ما يتعلمونه من خلال هذه الحزم والمنهج ككل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى