الطفولة المبكرة (مرحلة اللعب)

كيفية التعامل مع الطفل الغير مؤدب 8 نصائح تربوية

تتعدد أسباب السلوك السيئ لدى الطفل و تختلف، لكن كل الآباء والأمهات يجمعون على انزعاجهم من تصرفاته. و تجدهم يتساءلون عن كيفية التعامل مع الطفل الغير مؤدب. تبدو صفات الطفل سيئ السلوك في تصرفاته المزعجة و الغير مقبولة. كالصراخ المستمر، رمي و تكسير الأشياء، جدال الكبار و قد يصل بعض الأطفال إلى قول الكلام البذيء. ما يستلزم التدخل و العمل على تقويم سلوكياته و توعية الطفل للتفريق بين الصح من الخطأ.

يوضح لك هذا المقال كيفية التعامل مع الطفل الغير مؤدب، و يمنحك طرقا عملية لتعديل سلوكه و كسب تعاونه. كما يساعدك على إيجاد حلول لتقويم إبنك.

  1. تجاهل سلوكه السيء

يتعمد الطفل القيام بسلوكيات تغضب أباه و أمه، و ذلك للفت انتباههما. فمن الشائع أن الوالدين ينشغلان عن طفلهما، لكن عندما يخطئ، يتدخلا و ينهالا عليه بالصراخ و التأنيب. يلاحظ الطفل انتباه والديه إليه في هذه الحالة، فيتعمد الخطأ ليجبرهما على الكلام معه و النظر إليه.

لذلك، عليك بتجاهل بعض التصرفات السيئة من طفلك، ليفهم أن التصرف السيء ليس وسيلة ناجحة للتواصل. و أن الطفل الغير مؤدب لا يؤثر في أحد و لا يجلب انتباه أحد. و بالمقابل عليك بالتواصل اللفظي و الجسدي مع طفلك، إضافة إلى التبيين له عواقب كل تصرف سيء يقوم به.

  1. امدح طفلك على أمور إيجابية قام بها

لاحظ تصرفات ابنك الايجابية و إنجازاته الصغيرة و امدحه عليها. عند تجاهلك للتصرفات السيئة، ركز على التصرفات الحسنة وإن صغرت. سيلاحظ ابنك فخرك به و تواصلك معه في المواقف الايجابية، فيحرص على الزيادة من مثلها ليكسب انتباهك و حضورك معه.

تتمثل إنجازات الطفل في ترتيب غرفته مثلا، إنجاز فرضه و ترتيب ألعابه. و يمكن مدح الطفل على الإنجازات الصغيرة، لأن المدح يصنع الفرق في تصرفاته المستقبلية. كأن يقول شكرا أو أن يأكل وجبته كلها في وقت تناول الطعام. يكون مدح الطفل الغير مؤدب بالكلمات كقولك: أحسنت، عمل جيد و بالأفعال: كالحضن، التقبيل والهدية ان استحقها فلا بأس بتحفيزه بها ليصبح أفضل.

  1. إفرض عقوبة مناسبة عند الخطأ و التزم بتطبيقها

إن من بين مفاتيح النجاح في التربية السليمة الوضوح و التواصل. الوضوح من حيث القوانين، المزايا و العقوبات. ثم التواصل مع الطفل، الشرح له و التبيين ما هو مسموح و ما ليس مسموح به. تواصل مع طفلك الغير مؤدب و بين له أن سلوكه هذا سيؤدي إلى عقوبة، و اذكر له عقوبة مناسبة و على نفس مستوى خطئه. الأهم من ذلك هو تطبيق هذه العقوبة كلما بدر من الطفل هذا السلوك السيء.

كأن تقول له إن ضربت أخاك ستحرم من لعبتك المفضلة. أو ان صرخت في وجه والدك ستعاقب ولن تخرج معه في النزهة القادمة. و التزم بهذه العقوبة دائما كلما أعاد طفلك نفس السلوك المرفوض.

  1. اشغل الطفل عن السلوك السيء و اصرف تركيزه

عندما يقوم طفلك بتصرف غير لائق، حاول تغيير تركيزه عما يفعل و اشغله بنشاط أو عمل آخر. وليكن نشاطا ايجابيا لتعزيزه. تعتبر هذه الطريقة كيفية ناجعة للتعامل مع الطفل الغير مؤدب. فمثلا،  عندما يصرخ طفلك في وجهك، حاول ان تتمالك نفسك و لا تصرخ في وجهه. عوض ذلك يمكنك أن تعرض عليه الذهاب للركض في الحديقة. هناك، سيفرغ إبنك طاقته المشحونة في نشاط إيجابي. كما يمكنك اغتنام الفرصة للحديث معه عن سلوكه السيء و تبين له العقوبة في حال كرر فعله.

  1. احرص على قضاء الوقت مع طفلك

قضاء الوقت مع طفلك يملئ الخزان العاطفي لديه، فاحرص عليه بانتظام. و خصص وقتا له يوميا مهما كبر انشغالك. لان قضاء الوقت مع إبنك يشعره بأهميته، كما يرسل له رسالة غير مباشرة بأنك تحبه. و هذا يلعب على نفسية الطفل كثيرا و على سلوكه أيضا، فتجده هادئا و مطمئنا.

ليس بالضرورة أن يكون الوقت الذي تقضيه مع صغيرك طويلا جدا، يمكن لربع ساعة في اليوم أو عشر دقائق أن تفي بالغرض. تقوم فيها بالجلوس معه، تنظر إليه، تستمع إليه و تتشارك معه لعبته المفضلة أو تقرؤ معه قصة ما قبل النوم. كما يمكنك أن تحكي له عن يومك فيقوم بمشاركتك يومه أيضا.

  1. عرف طفلك ما المطلوب منه

عندما تخبر طفلك لا تفعل هذا الشئ، فأنت توجه تفكير طفلك إلي هذا الفعل. ولذلك بدلاً من إخبار أطفالك بما لا يمكنهم فعله، أخبرهم كيف يمكنهم كسب هذا الامتياز. واستخدام “عندما” تساعدك علي تغيير سلوك طفلك بطريقة إيجابية. كما تساعدك علي توجيه إنتباه طفلك وتركيزه علي تغيير السلوك وإخطاره بما سيحدث بعد أن يختار تغيير سلوكه. علي سبيل المثال، بدلاً من قول “لا تشاهد التلفزيون”، قل، “يمكنك مشاهدة التلفزيون بعد الانتهاء من الواجب”. هذا يعطي الطفل فرصة لتغيير سلوكه. فقط تأكد

تأكد من الالتزام بصدق حديثك أمام طفلك وما قد يترتب عليه من عقاب بعدم مشاهدة التلفزيون. وكذلك احذر من المبالغة في التحذيرات والنواهي وإلا قد يؤدي ذلك بالطفل إلي العصيان وعدم الاكتراث للكلام.

  1. التعويض وتحميل الطفل مسئولية أفعاله

إذا كان طفلك ارتكب خطأ ما أو تصرف بطريقة سيئة، فقد يكون التعويض أو تحمل الطفل مسئولية أفعاله شئ ضروري لمنع حدوث ذلك مرة أخري. ونقصد بذلك هو القيام بشئ لطيف أو تعويض الضرر لمن تأذي بهذا السلوك. فمثلاً إذا قام الطفل بضرب أخيه يمكنه تعويض ذلك بتنظيف غرفة أخيه في هذا اليوم. أو إذا كسر ابنك المراهق شيئاً ما بسبب الغضب، فيمكنه إصلاحه أو الدفع لإصلاحه.

علم طفلك أن قول “أنا أسف” لا يصلح الأمور دائماً، وهذا يساعد الطفل علي مواجهة عواقب أفعاله وتحمل المسئولية وبناء شخصيته بشكل سليم.

  1. كن صبوراً

استعن بالله واصبر علي تغيير سلوك طفلك وتهذيبه، فتعليم الطفل التحكم في أعصابه وسلوكياته مثل تعلم أي مهارة جديدة تحتاج إلي الكثير من الوقت والجهد والالتزام والممارسة. وتأديب الطفل الجيد يقوم علي خلق بيئة من الهدوء والاحترام واستخدام التفكير واقامة علاقة تواصل جيدة بين الوالدين والطفل. أما التأديب السيئ يستند إلي الضرب البدني والسخرية والتحقير والاعتداء اللفظي علي الطفل. إذا كنت تريد أن تربي شخص محترم وناجح علي درجة عالية من الأخلاق والثقة في النفس. فالطفل لا يحتاج فقط إلي احترام الأخرين وإنما يجب تنشئته علي احترام نفسه أيضاً.

خاتمة

تعامل مع الطفل الغير مؤدب بتحديد السلوكيات السيئة و العمل على تقويمها واحدة بعد الأخرى. لن يكون الأمر سهلا في البداية و النتيجة لن تراها مباشرة. عندما تتجاهل سلوك إبنك السيء، المتكرر والذي يرغب به لفت إنتباهك و تحرص على مدح السلوكيات الايجابية  التي يقوم بها و تركز عليها. ثم تقضي وقتا ممتعا مع إبنك و تحاوره و توضح له حدوده و عاقبة سلوكه السيء، سوف يسعى الطفل الغير مؤدب إلى مراقبة أفعاله، ليضمن رضاك وحبك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى