تعليم سليم

مهارات المعلم الجيد في تنظيم و إدارة الفصل وجذب انتباه التلاميذ

عندما يكون الأمر هو التعامل مع الأطفال، تعد الطريقة التي تحدرها وتتبعها في التدريس مسألة هامة. فالتلاميذ بحاجة إلى الوضوح فيما هو مقرر أن يقوموا به وما هي الطريقة التي يفترض أن يسلكوها ويتبعوها لأداء واجباتهم. فالفصل غير المحكم أو تغيير الأعمال اليومة الروتينية كثيراً يؤدي إلى حدوث اضطراب وفوضى. تحتوي هذه المقالة على بعض الأفكار الخاصة بكيفية التأكد من إدارة الفصل وتنظيمه بشكل يجعل الأمور أكثر سهولة ويقلل من الضغط بقدر الإمكان بالنسبة لك وللأطفال في الفصل.

إدارة الفصل والتحضير والاستعداد للدرس

كي تتأكد من أنك ستستخدم الوقت المتاح لك للتدريس للأطفال بطريقة فعالة وذات كفاءة بقدر الامكان، يجب أن تكون مستعداً استعداداً جيداً. يلقي هذا الجزء الضوء على عدد من الموضوعات التي ينبغي عليك أخذها في الاعتبار من خلال عرض بعض الأفكار العملية التي تساعدك على إتمام ذلك بشكل سريع وفعال.

  1. البدء دائماً بطريقة إيجابية. حاول دائماً تحقيق أي شيء تقوم به بصورة مبتهجة ومتفائلة بقدر المستطاع. فهذه الطريقة لها تأثيرها الإيجابي على من هم حولك أيضاً. فالتلاميذ سريعو التأثير بجو السلبية مما ينعكس على تصرفاتهم بشكل سيئ.
  2. معرفة النقطة التي ستبدأ منها. سيساعدك ذلك على التحقق من أن الأنشطة والأسئلة سيتم طرحها بصورة صحيحة وسليمة. بمجرد تعاملك مع الفصل لوقت قصير سوف تقوم بتطوير فكرة جيدة سريعاً خاصة بمعرفة وقدرات الفصل. تعد الخبرة بالمجموعة السنية مفيدة إلى حد كبير، لكن في الوقت نفسه قد تستفيد من توجيه أسئلة إلى مدرسين عاديين (إذا كنت في مرحلة التدريب على التدريس) أو مدرسين سابقين في معرفة خلفية. عليك أيضاً الرجوع إلى سجلات وأعمال سابقة اشترك فيها التلاميذ في الأعوام الماضية. بالطبع، يمكنك أيضا البدء بمعرفة ذلك من التلاميذ.
  3. معرفة وجهتك التي ستنتقل إليها. في الخطة طويلة المدى الخاصة بك يتطلب منك القيام بتعريف وتحديد أهدافك طويلة المدى لموضوع ما أو للفصل الدراسي بأكمله، ولكن يعد من الهام والضروري القيام بتحديد أهداف قصيرة المدى لكل نشاط أو لكل درس بالمثل. إن معرفة ماذا يريد هؤلاء التلاميذ تعلمه في نهاية الدرس بالضبط مسبقاً يعد أمراً هاماً. فسيساعدك ذلك على التركيز على نوعية الأسئلة والمصادر كما سيساعدك على تدعيم ما تحتاج إليه لبدء النشاط.
  4. معرفة المصادر التي ستحتاج إليها. عليك تحديد المصادر التي ستساعدك على إدارة النشاط الذي ترغب في استخدامه بشكل أكثر سهولة وإعطاء هيكل مناسب حتى يستطيع التلاميذ العمل بشكل فردي إذا لزم الأمر يساعد على المحافظة عليهم في حالة عمل دائماً دون ملل.
  5. معرفة أين تستطيع إيجاد هذه المصادر. إن كثيراً مما ستحتاج إليه للدرس الخاص بك سيكون متاحاً ومتوفراً في المدرسة بالفعل. عليك فقط توجيه سؤال إلى منسقي المناهج عن مصادر معينة تريدها. في بعض الأحيان تكون أفكارك الخاصة مناسبة للمصادر المتاحة ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، سوف تحتاج إما إلى إنتاج بعض المصادر بنفسك أو إلى إرسال المهمة إلى متدربين متخصصين أو مساعدين إذا كان هناك مثل هؤلاء الأشخاص في المدرسة التي تعمل بها. عليك أن تتأكد من أنك تقوم بإعحاء تعليمات وإرشادات دقيقة.
  1. إتاحة المتسع من الوقت للاستعداد. إن الحصول على جميع الأنشطة مجهزة بالكامل وتوفير الموارد بالفعل للأطفال قبل أن تبدأ الدرس يعد شيئاً هاماً، فهذا يعني أن باستطاعتهم القيام بعملهم بصورة سريعة. حتى أن القيام ببري الأقلام قبل بدء الدرس يعني تقليل الشجار الذى قد يحدث عند بدء الدرس!. لا يعد ذلك مناسباً دائماً لأن التلاميذ بحاجة بالفعل إلى تعلم كيفية تنظيم أمورهم الخاصة بأنفسهم، ولكن يجب أن يتم التخطيط مسبقاً لذلك.
  2. قم بعمل قائمة بها النقاط الرئيسية التي سيتضمنها الدرس. قد تساعدك قائمة بها النقاط الرئيسية التي ترغب في مناقشتها بالكامل مع التلاميذ أو بها التعليمات والإرشادات التي تريد إعطائها إليهم على تنفيذ الأفكار التي تدور بخاطرك ولكن لا يتسم ذلك دائماً بالسهولة التي يبدو عليها!.
  3. اتخاذ القرار بشأن من سيعمل وأين سيعمل. عليك أن تعلم أين ستعمل (أي المهمة الأساسية الخاصة بك). إذا كان لديك مدرسو حضانة أو مدرسون مساعدون أو أباء يقدمون المساعدة في إدارة الفصل، تحقق من أنك على علم بما ينبغي عليهم القيام به. سوف تحتاج إلى إعطائهم تعليمات واضحة وصريحة لتقديم أفضل المساعدات بإمكانهم.
  4. احتفظ بنسخ احتياطية من الأنشطة. عليك الأخذ في الاعتبار ماذا سيقوم به التلاميذ الذين فرغوا وانتهوا من إتمام الواجب المكلفين به، عليك إنشاء أنشطة أخرى إضافية خاصة بالأمور اليومية العادية، من خلال استغلال أوقات الكتابة الحرة أو القراءة أو ألعاب الأرقام أو قراءة كتب متعلقة بالمنهج الذي تقوم بتدريسه سيضمن أن التلاميذ الذين سينتهون من العمل المكلفين به سيجدون أنشطة أخرى يمارسونها في الوقت الذي لم ينتهي فيه التلاميذ الأخرون من النشاط الأول.
  5. الحصول على قائمة بالأشياء التي يجب تذكرها والتحقق منها والتي تبين أي الأنشطة الفردية أو الجماعية سيكلف بها التلاميذ. سوف توضح هذه القائمة أيضاً متى سيبدأون ومتى سينتهون. كما ستساعدك على المحافظة على دراسي المستوى العام لك وهي أيضاً ذات نفع بشكل خاص إذا كنت تدير يوم دراسي متكامل.

إدارة الفصل وإعداد التلاميذ للدرس

إن جعل التلاميذ في الفصل الخاص بك في حالة استعداد للعمل يعتبر أمراً ضرورياً للحصول على أفضل ما لديهم في الوقت المحدد للدرس. قد تقدم لك الأفكار التالية بعض المساعدات لجعل التلاميذ منتبهين لك إلى أقصى درجة دون أي اضطراب في إدارة الفصل.

  1. الترحيب بالتلاميذ في الفصل. يعطيك ذلك الفرصة لتحديد المناخ العام لليوم بأكمله. سوف تكون قادراً على الترحيب بهم بشكل مناسب لكن أيضاً سيساعدك في نفس الوقت على السيطرة عليهم وتعزيز موقفك أمامهم منذ اللحظة الأولى.
  2. جعل التلاميذ يستقرون في أماكنهم. العديد من الفصول بها مكان مخصص لتجميع التلاميذ معاً لإدارة الفصل والعمل معهم في عمل جماعي. عليك توضيح القواعد التي تتطبق على مثل هذه الأماكن للتلاميذ. إن قراءة قصة أو كتب أخرى أو أن يكون في الفصل لعب وعرائس وبعض الألعاب البسيطة المتاحة للأطفال في هذه الأماكن تعطيهم شيئاً يقومون به مما يساعد على منع أي سلوك فوضوي.
  3. إدارة الأشياء التي قد يجلبونها من بيوتهم. إن الأمور أو الموضوعات التي ترغب في مناقشتها مع التلاميذ أو الأشياء التي قد يريدون اللعب بها قد يتم عرقلتها إذا ظلوا محتفظين بالأشياء التي أتوا بها من بيوتهم في الفصل. فإذا أردت تشجيع التلاميذ على إحضار أشياء إلى الفصل لوصفها والتحدث عنها، عليك أن تجعل هناك مساحة ما كي يستطيعون ترك متعلقاتهم بها أو أن تجعلهم يتركونها في الأدراج الخاصة بهم.
  4. اتباع القواعد من أجل تسجيل أسماء الطلاب للمناقشة مع المدرس. كن خصب الخيال: من الممكن أن يتحول وقت تسجيل أسماء الطلاب للمناقشة مع المدرس إلى وقت ممتع ومفيد علمياً لكنك سوف تحتاج إلى أن تكون واضحاً وثابتاً تجاه بعض القواعد. حاول السماح للأطفال بالاستجابة مختلف اللغات أو اللكنات بشكل هادئ أو بصوت عال أو قم بتحديد الوقت الذي ستستغرقه عملية تسجيل أسماء الطلاب للمناقشة مع المدرس، وهكذا.
  5. الإعداد للنشاط. ابدأ بالأشياء التي يعرفها التلاميذ من قبل. ففي بعض الأحيان يتم العمل في نشاط وفقاً لعمل سابق. لذا، عليك تذكرة التلاميذ بمثل هذا العمل السابق. ستتطلب عملية طرح أفكار جديدة المزيد من المناقشة. لذا، عليك إتاحة المزيد من الوقت لمثل ذلك والتفكير في أفضل طريقة لطرح أفكار جديدة. كما يمكن الاستعانة بالقصص أو الكتب أو الأعمال المصنوعة يدوياً، كما أن سؤال التلاميذ عما يعرفونه عن مفهوم ما ينشئ سياقاً جيداً أيضاً.
  6. التحقق من معرفة التلاميذ للسبب وراء تأديتهم ما يقومون به. يعد التأكد من أن التلاميذ على دراية وعلم بما هو مفترض أن يتعلموه يساعدهم على التركيز على الهدف الكامن وراء النشاط. أما تركهم غير متأكدين مما يحاولون إنجازه يعني أنهم قد يتموا هذا العمل بشكل خاطئ وبعيداً عن الهدف.
  1. تلخيص التعليمات والإرشادات التي قمت بإعطائها. يعد من المفيد تلخيص وإيجاز النقاط الرئيسية للنشاط الذى يتناوله التلاميذ قبل أن يبدأوا في العمل. أما بالنسبة للأطفال صغيري السن، حاول تقليل التعليمات والإرشادات المختلفة لهم قدر المستطاع.
  2. قم بإعطاء التلاميذ الفرصة لطرح الأسئلة. إن إتاحة الفرصة أمام التلاميذ للتحقق من أشياء معينة في حالة عدم فهمهم لما هو مطلوب منهم تعد فكرة جيدة. يمكنك استغلال هذا الأمر لتأكيد الحاجة الي الانتباه. إن توضيح أنك لن تقم بتكرار التعليمات مرة أخرى بمجرد بدء الدرس يشجع على مهارات الإنصات الجيدة.
  3. تكليف التلاميذ بأعمالهم. إن جعل التلاميذ يستقرون في أماكنهم والقيام بالأعمال المكلفين بها يؤدي إلى بدء الدرس بشكل صحيح. كما أن تقسيمهم في مجموعات صغيرة يساعد على منع الازدحام أو الجدال حول الأماكن التي سيجلسون فيها. فمن الأفضل استغراق الدقائق الأولى في التحقق من أن التلاميذ يبدأون بداية جيدة في عملهم قبل الخوض في النشاط الرئيسي.
  4. وضع الاحتياجات البيئية للأطفال في الاعتبار. إذا كان الفصل دافئاً بدرجة كبيرة أو بارداً بدرجة كبيرة أيضاً، سيكون من الصعب على التلاميذ التركيز في الدرس. لذا حاول جعل مثل هذه الأمور مرتبة مسبقاً قبل أن تبدأ الدرس. أخبر التلاميذ بأهمية جعل الأخرين يقومون بعملهم في سلام دون أي إزعاج.

تنظيم يوم متكامل

إن إدارة الفصل وتنظيمه لمدة يوم متكامل تعني التعامل مع وتناول ثلاثة أو أربعة أنشطة تغطي جوانب مختلفة من المنهج في وقت واحد. فإذا قمت باتباع هذه الطريقة المتكاملة، يعد من الأفضل القيام بذلك على أساس منتظم كي يستطيع التلاميذ الاعتياد والاشتراك في المهام اليومية أو الروتين اليومي. تقدم الإرشادات التالية بعض المهام اليومية التي تعد مفيدة.

  1. التركيز في نشاط واحد لكل حصة عمل. واحدة من أهم المميزات الخاصة بالأنشطة المتكاملة هي قدرتك على هيكلة كل حصة عمل مما يتيح لك الفرصة للعمل مع مجموعات صغيرة في مهمة محددة – وهي الأشياء التي ستقوم بتدريسها. دع التلاميذ يتعرفون على العمل الذي ستقوم أنت به أيضاً!.
  2. تحضير عمل آخر لباقي الفصل. يجب أن تكون هذه الأنشطة بمثابة المهام التي تقوم بتدعيم المهارات. حاول التخطيط للأنشطة التي يستطيع التلاميذ التعامل معها بشكل فردي. عليك أيضاً أن تضع في الاعتبار المصادر التي تستطيع إعطائها للأطفال لتدعيمهم أثناء القيام بعملهم.
  3. إدارة وتنظيم الفصل الخاص بك لأنشطة متكاملة. إذا قررت العمل من خلال أنشطة متكاملة، قد يحتاج الفصل الخاص بك إلى التجمع في أماكن يمكن فيها جمع المصادر التي تدعم العمل في كل جانب من جوانب المنهج وجعلها متاحة للأطفال. قد تكون أيضاً بحاجة إلى محاولة فصل الأماكن التي تنتشر بها الضوضاء والحركة عن تلك الخاصة بالأنشطة الهادئة والتي تتطلب قدراً أكبر من التركيز الذهني.
  4. مساعدة التلاميذ ستساعدك. كي تستطيع الاستمرار في النشاط الأساسى لك، يعد من الجيد القيام بتوضيح التعليمات مسبقاً للأطفال الذين يعملون في مهام أخرى. خاصة الوقت الذي يجب الانتهاء فيه مما يؤدونه. وما الذي يجب عليهم عمله حين الانتهاء مما كلفوا به وذلك كي يتم تجنب إزعاجك. لمساعدتهم في إدارة الوقت يعد من المفيد جعلهم على علم بالوقت المتبقي أمامهم.
  1. تذكر أنه ليس كل مجال في المنهج يجب تناوله والتعامل معه كل يوم أو حتى كل أسبوع. إن القيام بضغط كل شيء في وقت لا يتناسب مع طبيعة العمل يؤدي إلى عدم استغلال الوقت في أمور مفيدة ونافعة.
  2. كن حذراً واعلم أن إدارة أيام متكاملة قد تكون عملية معقدة. ذلك لأنه ينبغي عليك متابعة مجموعة من الأنشطة المختلفة في نفس الوقت. كما أن الحصول على قائمة يحدد بها اسم كل تلميذ وأمامه النشاط الذي سيقوم به يعد أمراً هاماً وضرورياً لتوضيح خط سيره في هذا النشاط.
  3. فكر في أحجام المجموعات. يعد، بصفة عامة، من السهل القيام بتجزئة الفصل الخاص بك وفقاً للقدرات المتاحة بين التلاميذ. لكن بعضاً من هذه الأنشطة لا يتناسب مع عشرة أطفال على سبيل المثال في وقت واحد. قد تكون كل من الأنشطة العملية والأبحاث العلمية والأعمال الفنية والتقنية وما إلى ذلك بحاجة إلى أن تتم من خلال مجموعات صغيرة. لذا عليك الأخذ في الاعتبار ما يقوم به الآخرون في نفس الوقت.
  4. جعل التعليمات والإرشادات بسيطة وسهلة. سوف يحتاج بعض التلاميذ إلى القيام بالعمل بشكل فردي. بالتالي، يعد من السهل القيام بإعطائهم العديد والعديد من المعلومات والبيانات. ولكن ستكون هناك بعض النقاط خلال العمل التابع للمهمة الخاصة بك. بحيث تستطيع ترك هذه النقاط للأطفال للتعرف عليها بشكل فردي دون إعطائهم أية معلومات عنها. من خلال إدارة حذرة وجيدة، يمكنك استخدام هذه الأوقات لطرح تلخيص من تخليص جديد. أو تعزيز تعليمات تم طرحها من قبل أو إرشادات لمجموعات أخرى أو القيام بتعليم وتصحيح العمل.
  5. تذكر أن الاستعداد لأيام متكاملة قد يستهلك الكثير من الوقت. يكون ذلك بسبب وجود الكثير من الأنشطة التي يجب تحضيرها علي عكس مايحدث من قيام جميع التلاميذ بالعمل في مهمة واحدة. حاول تقليل الضغط الواقع عليك عن طريق جعل التلاميذ يقومون بالإعداد للمزيد من المهام العملية نيابة عنك. إذا قام التلاميذ بعمل نشاط معين سيؤدي ذلك إلى حصولهم على فكرة جيدة عما هو مطلوب منهم. بالإضافة إلى أنهم سيعجبون بذلك كثيراً!.
  6. تأكد من أنك قد انتهيت من الحصة أو الدرس بنفس الطريقة الجذابة التي بدأت بها. في نهاية الحصة قد تكون بحاجة الى جعل التلاميذ يبدأون في ترتيب أشيائهم بينما تقوم أنت بتفقد العمل والتحقق منه. الحصول على حاويات وأماكن تخزين الأجهزة والمعدات التي قاموا باستخدامها يعد شيئاً ذا نفع. لأن ذلك يقلل الكثير والكثير من الضغط الناتج عن الاستمرار في إعطاء تعليمات وإرشادات عن الأماكن التي يجب عليهم وضع الأشياء بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى