الطفل الصغير (تعلم المشي)

متى يبدأ الطفل الكلام وكيف تتطور مهاراته اللغوية

متى يبدأ الطفل الكلام؟ اللغة تلازمنا منذ الولادة، فلا نستطيع أن نحيا في المجتمعات التي نعيش فيها دون استخدام اللغة. فإننا نستخدمها في جميع أمور حياتنا للتعبير عن مشاعرنا سواء كان ذلك في أفراحنا وأحزاننا أو المراسم الاجتماعية، والشعائر الدينية. كما نستخدمها أيضاً للإقناع، والشكر، وللتوبيخ، وللذم، وللمدح، وللشعر، والتأثير علي الناس. وفي الأداب ، والفن، والقانون، أي في جميع أمور حياتنا بلا استثناء. فاللغة هي التي تميز بني البشر عن بقية الكائنات الحية من حيث القدرة علي التفاهم والاتصال بين الآخرين وأبناء الشعوب.

ومن بين الأشياء التي يتطلع اليها الكثير من الآباء أكثر من غيرها, سماع الكلمات الأولى لأطفالهم! ينطق الأطفال بهذه الكلمات الأولى في عامهم الأول ولكنهم يتعلمون اللغة منذ الولادة. يبدأ الأطفال في التحدث بعد شهور من امتصاص كل ما يسمعونه ويرونه وفي هذا لديك دور مهم تلعبينه. إليك متى يبدأ الطفل في الكلام، وكيف تحددين وجود مشكلة في تطور كلام طفلك. ولكن أولاً ما فائدة اللغة والكلام.

أهمية اللغة والكلام

اللغة وظيفة أساسية تختلط مع الفرد خلال مراحل حياته المختلفة وتأثر في ثقافته كما يلي:

  • اللغة أحد سمات البشر المميزة عن غيرهم من الكائنات الحية.
  • تتيح للفرد مكانة خاصة في مجتمعه.
  • وعاء لغوي يختزن التجارب الإنسانية التي تنفع الإنسان.
  • تلعب دور حيوي في التعرف واكتشاف مشاكل الأفراد في التحليل النفسي.

كما تكمن أهمية لدي الأطفال بأنها تساعدهم:

  • علي تكوين عالمهم بجميع أبعاده.
  • التعرف علي قيم وعادات المجتمع السائدة.
  • ليشعروا بالأمن والطمأنينة.

وبناء علي ما سبق، يمكننا استخلاص أن أهمية اللغة بشكل عام تتمحور حول نقطتين رئيسيتين

  • الأولي: الاتصال ما بين الناس في جميع أمور الحياة في مواقف متنوعة كالزمنية والاجتماعية والروحية والعاطفية والانفعالية.
  • الثانية: تعبير الفرد عن ذاته من مشاعر وأحاسيس.

متى يبدأ الطفل في الكلام؟

من المحتمل أن يكون طفلك قادرًا على التحدث باستخدام بضع كلمات بسيطة للتعبير عن المعنى  بالقرب من عيد ميلاده الأول.

لكن تعلم الكلام عملية معقدة تبدأ منذ الولادة وتستمر لسنوات. قبل أن يقول طفلك كلمته الأولى بوقت طويل، يتعلم قواعد اللغة وكيف يستخدمها الكبار للتواصل.

سيبدأ طفلك باستخدام لسانه وشفاهه وحنكه وأي أسنان ناشئة لإصدار الأصوات (يبكي في البداية، ثم يهدأ في الشهر الأول أو الشهرين، ويثرثر في حوالي الشهر 4). بينما يثرثر طفلك بخبرة أكبر، في حوالي 6 أشهر، قد تسمع أصواتًا تشبه كلمات مثل “ماما” و “بابا” و “دادا”. ولكن مازال طفلك لم يفهم بعد معنى هذه الكلمات.

في عمر 12 شهرًا تقريبًا، سيقول طفلك بضع كلمات ويعرف معناهم. سيستمر في اكتساب الكلمات، وفي وقت ما في سن الثانية تقريبًا، سيبدأ في تكوين جمل من كلمتين. بينما يحقق طفلك قفزات عقلية وعاطفية وسلوكية، يصبح قادرًا بشكل متزايد على استخدام الكلمات لوصف ما يراه ويسمعه ويشعر به ويفكر فيه ويريده.

متى يبدأ الطفل الكلام وينطق كلمته الأولي؟

حول عيد ميلادهم الأول، سيقول الأطفال كلمة واحدة أو كلمتين بسيطتين مثل “مرحبًا” أو “دادا” أو “ماما” أو “كوب” أو “كرة” أو “وداعًا” أو “أه أوه”. قد لا تكون الأصوات واضحة تمامًا، لكنها ستكون مفهومة. في نفس الوقت، سوف يقوم طفلك أيضًا بما يلي:

  • سيحاول أن يقول الكلمات التي تقولينها
  • سوف يستجيب لطلبات منطوقة بسيطة مثل “تعال إلى هنا”
  • تقليد أصوات الكلام المختلفة
  • استخدم الإيماءات مثل هز رأسه أو التلويح مع السلامة
  • فهم الكلمات الخاصة بالأشياء الشائعة والأشخاص

كيف يتعلم الطفل الكلام؟

يرى أغلب الباحثين أن الطفل يفهم لغة الراشدين قبل استخـدامها؛ فالطفل يستطيع فهم بعض الكلمات والعبارات، ويستجيب من خلالها للـمطلوب منه، ويأتى استجابات وأفعالاً مناسبة لتلك الأوامر. فعندما تقول الأم لطفلها كلمة “كخ” ينتهى الطفل عما يقوم به، أو إذا تحدثت الأم إلي طفلها غاضبة فـهو يفهم أن هذا الكلام يعبر عن الغضب. وإذا نادت الأم لطفلها تجده ينظر إليها، وهكذا، يعبر الطفل باستجابات وتعبيرات مختلفة تدل على أن الطفل يفهم المطلوب منه.

ومن هنا فالطفل فى هذه السن- يفهم بعض العـبـارات ويستجيب لها قبل أن يستطيع استخدام اللغة بمعناها العام، وقبل أن يستطيع التعبيرعما يدورفى نفسه أو فى عقله،تعبيرا لغوياً سليماً. فالطفل قد يستوعب عشرات الألفـاظ، ويفهم معناها جـيداً، لكنه لا يستطيع استخدام هذا الكم الهائل، بل يستخدم عدداً قليلاً جدا فى تعـاملاته واتصالاته بمن حوله، إذ يستخدم كلمة واحدة مقابل كل ثمانى كلمات يفهمها تقريباً، وذلك من واقع البحوث التى أجريت على الأطفال. وهو فى ذلك يستـخدم الحـد الأدنى اللازم للقيام بعملية التواصل والتفاعل مع من حوله، بكفـاءة تتلاءم تماماً وهذه المرحلة العمرية.

إليك كيف تتوقعين تطور حديث طفلك.

بدءاً من الولادة وحتي 3 أشهر

  • سيبكي عندما يكون جائعا أو يريد تغيير حفاضاته
  • سيصدر أصواتًا ممتعة، مثل هديل (يسمى هديل لأنه يشبه هديل الحمام)
  • سوف يبتسم عندما يراك
  • يهدأ عندما تتحدث معه ويتعرف على أصوات الوالدين

من 4 إلى 6 شهور

  • يصدر أصواتًا شبيهة بالثرثرة، مع الكثير من أصوات مثل “با” أو “يا”
  • لديه الكثير من الأصوات المختلفة للإثارة والاستياء
  • يصدر أصوات قرقرة أثناء اللعب

من 7 أشهر إلى سنة

  • بحلول عيد ميلاده الأول، سيبدأ ترديد كلمة أو كلمتين (“ماما”، “دادا”، “وداعًا”)
  • يتعرف على كلمات العناصر المألوفة مثل كتاب وكوب وماء
  • إرفاق معنى للكلمات التي يسمعها كل يوم
  • يستجيب لطلباتك مثل “تعال أتكلم معك”

ومن سنة إلى سنتين

  • يقول المزيد من الكلمات كل شهر
  • يستخدم جمل من كلمتين مثل “ما هذا؟” أو “لا أريد”
  • يتبع أوامر بسيطة ويجيب على أسئلة بسيطة (“أين دميتك؟”)

ومن 2 إلى 3 سنوات

  • لديه كلمة لكل شيء تقريبا
  • يستخدم كلمتين أو ثلاث في السؤال والتحدث عن الأشياء
  • يفهم الفروق بين “كبير” و “صغير” و “لأعلى” و “لأسفل”، إلخ

علامات قياس تطور كلام طفلك

أنت أفضل شخص لقياس تطور الكلام لدى طفلك. إذا ظهرت عليه أي من العلامات المذكورة أدناه، فتحدث إلى طبيب طفلك حول إمكانية حدوث تأخر في النمو أو مشكلة في السمع.

بعض العلامات التي يجب البحث عنها:

  • بعمر شهرين، لا يستجيب للأصوات العالية
  • بعمر 4 أشهر، لا يصدر أصواتًا أو يهدل
  • بعمر 6 أشهر، لا يصدر أصوات الحروف المتحركة مثل “آه”، “إيه”، “أوه”
  • بعمر 6 أشهر، لا يضحك أو يصدر أصوات صرير
  • بعمر 9 أشهر، لا يثرثر (“ماما”، “بابا”، “دادا”)
  • بعمر 9 أشهر، لا يستجيب لاسمه
  • بعمر 12 شهرًا، عدم نطق كلمات مفردة مثل “ماما” أو “دادا”
  • بعمر 18 شهرًا، لا يقل خمس كلمات على الأقل, لا يكتسب كلمات جديدة

كيف ينمو الفهم اللغوى عند الطفل فى نهاية هذه المرحلة؟

الطفل عـادة- لا ينضج عنده المفهـوم الحقـيقى للفظ إلا بـعد مروره بخبرات شخصية متعـددة؛ ولذلك إذا قدم للطفل ماء؛ وارتبط اللفظ بالشيء المادى المقدم له وهو الماء، هنا يدرك الطفل هذه الكلمة ويفهمها، ويؤدى اللفظ هنا دوره فى توضيح المعنى، وإعادة تذكره . ومن المؤكد أن الطفل يفـهم كثيرا من الكلمات، وإن كان لا يستطيع النطق بها، ومن المهم هنا أن نستخدم اللفظ الواحد لمعنى واحد، فـلا يستخدم لفظ واحد لمعـنيين مختلفين، أو يستعمل لمعنى واحد لفظان مختلفان، فـهذا ما يشتت الطفل، ولا يعينه على سرعة الفهم.

والطفل يعى جـيدا الجمل التى تقال له، ويدركها ككل، دون الالتفات إلى أجزائها، كما أن الطفل فى هذه السن يدرك جيداً التنغيم والنبر.

إن نغمة المتكلم عند إلقـاء أمر ما، أو الحـديث عن موضوع للطفل (مثل كلمة تـعالى) يمكن أن تقال للطفل بعدة طرق، للتعبير عن الحنان، أو التحذير، أو التوعد، وهو فى كل حال يدرك معناها المقصود من خلال نغمة المتكلم ، والسيـاق الذى جـاءت فيه الكلمة.

وكذلك من خلال ما يبدو على وجه المتحدث من تعـبيرات أو إشارات أو نغمات.

هل يتأثر النمو اللغوى للطفل بالنمو الحركى؟

أثبتت الأبحاث التى أجراها علماء النمو أن الأطفـال العاديين يبدءون المشى قبل أن يبـدءوا الكلام، على أنه لوحظت حالات كثيرة توقف فيها النمو اللغوى، حتى تمت السيطرة على المهارات الحركـية. وهناك حالات أخرى انخـفض فيها معدل التقدم فى النمو اللغوى لصالح نمو المهارات الحركية؛ مثل تناول الأشياء، أو الجلوس، أو المشي، إذاً فاحتمال توقف النمو اللغـوى أو بطئه، أمر وارد حينما يكون التقدم الحركى سريعاً.

لذلك ينبـغى أن يراعى الوالدان هذا الـبطء النسبى فى النمو اللغوى فى هذه المرحلة، ولا يسبب لهما قلقا، بل هو أمر طبيعى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى