تعليم سليم

نصائح للمعلم في كيفية تقييم الطلاب

تعرف علي نصائح فاعلة للمعلم في كيفية تقييم الطلاب، إن عملية التقييم تعد من المهام الرئيسية للمعلم، كما أن لها تأثيراً فعالاً على تطور وتحسن مستوى الطلاب الدراسي. بل إن المعلمين أنفسهم يكونون عرضة للتقييم من وقت لأخر، من جانب المشرفين بصورة رسمية، ومن خلال رد فعل الطلاب أو أبائهم أو زملاء المهنة تجاه الجهود التي يبذلها المعلم، بصورة غير رسمية.

يعد التقييم من أكثر القوى الدافعة للتعليم فاعلية. عادة لا يقبل الطلاب على التعليم بجدية إلا إذا كان هناك نوع من التقييم لأدائهم. إلا أن المعلمين يقعون في خطأ خطير وهو اللجوء إلى التقييم بدرجة كبيرة، حرصاً منهم على مساعدة الطلاب علي تعلم كل ما هو مهم، وهذا يشكل عبئاً كبيراً على كل من المعلم والطالب. ولا تهدف هذه المقالة إلي سرد الكتابات الخاصة بكيفية تقييم أداء الطلاب في المدارس، ولكنه يقدم بعض الاقتراحات الخاصة بكيفية تقييم أداء الطلاب التي تشكل مصدر ازعاج للمدرسين.

كيفية تقييم أعمال الطلاب

إن الوقت المستغرق في تقييم أعمال الطلاب قد يفوق الوقت المستغرق في تعليمهم. قد لا يكون هذا أمراً سيئاً، فالطلاب يستفيدون استفادة كبيرة من التقارير التي نقدمها لهم. قد تساعدك الاقتراحات التالية على تدعيم التقارير التي تقدمها لطلابك، إلى جانب الحد من الضغط الذي تشكله عليك عمليات التقييم.

  1. يجب أن تعرف تحديداً الأشياء التي ترغب في تقييمها لدى الطلاب. يمكنك اتباع وسائل تقييمية توفر من الوقت المستغرق في هذه العملية. فعلى سبيل المثال، ليست هناك حاجة إلى كتابة مقال كامل لتقييم أفكار الطلاب المتعلقة بموضوع ما، يكفيك أن تطلب منهم وضع خطة لمقال أو قائمة مكونة من نقاط أساسية توضح الأفكار الخاصة بهم بصورة سريعة الأداء بالنسبة لهم وسريعة التقييم بالنسبة لك.
  2. قم بإعداد وتحديد النظام الذي تتم عملية التقييم تبعاً له. عندما تقوم بتخصيص مهام لتقييم أداء الطلاب، قم بإعداد نظام التقييم مسبقاً وإعطاء الطلاب مؤشرات واضحة يمكنهم من خلالها اكتساب نقاط. فهناك دلائل واضحة تؤكد أنه كلما ازدادت معرفة الطلاب بالكيفية التي يتم بها تقييم أعمالهم، كما تحسن أداؤهم.
  3. اجعل الطلاب يشاركون بأنفسهم في وضع قواعد التقييم. حاول أن تجعل الطلاب يشتركون من وقت لأخر في وضع خطط لتقييم أعمالهم، واعتمد على اقتراحاتهم فعلياً في عملية التقييم.
  4. قم بإعداد مهام يتم تقييمها بصورة مباشرة. حاول أن تجعل عملية التقييم أكثر سهولة وأقل استهلاكاً للوقت والطاقة. فعلى سبيل المثال، يعد تقييم إجابات الطلاب على أسئلة قصيرة مطبوعة أو أسئلة إكمال النقاط الناقصة أو أسئلة الاختيار من متعدد أسهل من تقييم مقالات كاملة.
  5. قم باستغلال إمكانيات تقييم الاختبارات أو التدريبات المتاحة في جهاز الكمبيوتر. لقد تزايد الاعتماد على الكمبيوتر في التقييم في السنوات القلائل الأخيرة، حيث يمكنك من خلاله الاستغناء عن جانب كبير من عملية التقييم الروتينية التي تبعث على الملل. كما يمكن استخدام جهاز الكمبيوتر لتصحيح إجابات الطلاب، أثناء أو في نهاية الاختبار، وفي حساب النقاط التي يحرزها طلابك.
  6. احتفظ بسجلات دقيقة لدرجات الطلاب. قم بتسجيل أداء جميع طلاب الفصل الواحد في شبكة بيانية وأحدة، حتى يسهل عليك الاطلاع على جميع مستويات الأداء في نفس الوقت. قد تنتبه بذلك إلى الطلاب ذوي الأداء المنخفض، ويمكنك أن تعتمد على هذه الشبكة أيضاً في إعلام أولياء الأمور بمستويات أبنائهم الدراسية.
  7. اترك مساحة كافية لكتابة التقرير الخاص بك. اجعل الطلاب، على سبيل المثال، يحددون بالقلم الرصاص هامشاً مناسباً للتقرير الخاص بك في أحد طرفي الورقة، أو يقومون برسم مربع في ذيل كل صفحة للتعليق على إجاباتهم.
  8. حاول أن تعرف رد فعل الطلاب عند استلام أعمالهم بعد تقييمك لها. عليك أن تعلم أن الطلاب يهتمون للغاية بمعرفة تقييمك لأعمالهم. لذا، يجب أن تكون حذراً عند كتابة أي تعليقات على إجاباتهم، خاصة التعليقات الأولى.
  9. التقييم من خلال منح نقاط أو درجات. إن تقييم الأعمال من خلال منح نقاط أو درجات هي أكثر وسيلة تثير اهتمام الطلاب وتؤثر على استجابتهم لتعليقاتك. فإذا كانت النقاط التى أحرزوها مرتفعة، فقد يتجاهلون أغلب تعليقاتك، وإن كانت منخفضة فقد يثير ذلك لديهم مشاعر الإحباط بحيث لا يقبلون على قراءة أي تعليق من الأساس. لذا، عليك أن تحدد بنفسك ما إذا كان من المهم استخدام هذه الوسيلة، أم أنه من الأفضل الاقتصار على التعليقات في بادئ الأمر ثم الاعتماد على النقاط فيما بعد.
  10. استخدم علامات الخطأ بحرص شديد. إن وضع علامة خطأ بجوار الأخطاء أو الإجابات غير الصحيحة يثير مشاعر الإحباط لدى الطلاب، وكذلك وضع علامة خطأ فوق الكلمة (إذا كانت طريقة كتابتها خاطئة، على سبيل المثال). ابحث عن وسائل أخرى يمكنك من خلالها تحديد الأخطاء، كاستخدام قلم إظهار فسفوري لتمييز الكلمات والعبارات، مع كتابة ملاحظات هامشية لتعليل الخطأ.
  11. لا تعتمد على علامة الصواب فقط للإشارة إلى صحة الإجابة. لا شك أن رؤية علامة الصواب إلى جوار الإجابات تسعد الطلاب، إلا أنه من الأفضل الجمع بينها وبين تعليقات إيجابية مثل “ممتاز” أو “أحسنت” فكلها تعليقات تحفز الطلاب.
  12. امنح طلابك الفرصة لتحسين التقييم الضعيف. فعلى سبيل المثال، قم بالاعتماد على أفضل خمسة نماذج تقييم من العدد الإجمالي الذي يصل إلى ثمانية نماذج لتحديد الدرجة التي يحصل عليها الطالب في الفصل الدراسى بأكمله.

كيفية تقييم الطلاب وجهاً لوجه

إن تقييم عمل الطلاب وجهاً لوجه قد يكون أسلوباً قوياً وفعالاً في التقييم، إلا أنه قد يسبب إحراجاً لكل من الطالب والمعلم. يمكنك من خلال الاقتراحات التالية الاستفادة بأكبر قدر ممكن من مزايا هذه العملية والحد من سلبياتها على قدر المستطاع.

  1. ضع مشاعر طلابك في اعتبارك. إن الطلاب يشعرون بقدر من الشد العصبي عند تلقي توجيهات من المعلمين بصورة مباشرة، وذلك لأن المعلم من وجهة نظرهم هو رمز الخبرة والسلطة معاً. نتيجة لذلك، قد يفهم الطلاب توجيهات المعلم بشكل خاطي، وقد يستخلصون استنتاجات تختلف تماماً عن الرسالة التي يود أن ينقلها إليهم.
  2. استفد من مزايا التوجيه المباشر. يمكن للطلاب من خلال هذه العملية الحصول على معلومات أكثر من تلك التي يحصلون عليها من التقارير المكتوبة، وذلك من خلال تعبيرات الوجه ونغمة الصوت ولغة الجسد.
  3. احترس من التأثير المؤقت للتوجيهات. إن العيب الرئيسي في التوجيه المباشر هو أنه وسيلة تقييم مؤقتة. المقصود بذلك أن الطلاب لن يتمكنوا من التأمل فيه بصورة موضوعية لأنهم لن يتذكروا سوى القليل منه.
  4. احترس من الانفعالات الشخصية. إن مشاعر الطلاب قد تؤثر على كيفية استقبالهم للتوجيه المباشر. فإذا كانوا يشعرون بالتفاؤل وارتفاع الروح المعنوية، فقد يتذكرون النقاط الإيجابية من توجيهاتك. أما إذا كانوا يشعرون بالشد العصبي أو الإحباط، فسوف يتذكرون الكلمات التي تكشف لهم عن أخطائهم بشكل أكبر.
  5. تأكد من أن الطلاب قد استوعبوا رسالتك بشكل صحيح. إن من مزايا التوجيه المباشر معرفة تأثير كلماتك على الطلاب على الفور. وبذلك تستطيع أن تقدم المزيد من التفاصيل عندما تشعر بأن رسالتك لم تصل إليهم بعد.
  6. حدد توجيهات لعرضها على كل طالب على حده وأخرى لعرضها على الجميع. يجب عليك أن تحدد متى تعرض توجيهاتك للطلاب على انفراد ومتى توجهها لهم جميعاً. من الأفضل عرض التوجيهات الخاصة جداً على كل طالب على حده، وتوجيه الإرشادات العامة المتعلقة بالأخطاء الشائعة إلى جميع الطلاب.
  7. قم بإعداد ملخص بالنقاط الأساسية. عندما تكون لديك العديد من الإرشادات التي تود توجيهها إلى الطلاب (كمجموعة وليس كأفراد، على وجه الخصوص) فمن الأفضل أن تقوم بإعداد ملخص للنقاط الأساسية التي ترغب في توضيحها لهم. يمكنك أيضاً أن تسلم لكل طالب نسخة من هذا الملخص لتذكيرهم دائماً بهذه النقاط الأساسية.
  8. احرص على بدء توجيهاتك وإنهائها بنقاط إيجابية. أحياناً يكون التوجيه المباشر ثقيل الوطأة على الطلاب. في هذه الحالة، حاول أن تبدأ وتنهي هذه العملية بتناول نقاط إيجابية فى أداء الطالب.
  9. راقب تأثير حديثك على الطالب. من مزايا عملية التقييم وجهاً لوجه ملاحظة تأثيرها على الطلاب بصورة مباشرة من خلال تعبيرات الوجه التي تصدر عنهم، إلى جانب لغة الجسد. إذا وجدت أن تعليقاتك تشعرهم بالإحراج، يمكنك أن تستخدم تعليقات أقل حدة.
  10. التقييم وجهاً لوجه مصدر ثنائي للمعلومات. يجب على المعلم أن يستغل التوجيه المباشر في معرفة وجهات نظر الطلاب بشأن مستواهم الدراسي. فعلى سبيل المثال، يمكنك أن تطرح أسئلة مثل، “لماذا تعد هذه نقطة صعبة بالنسبة لك؟” يمكنك تسجيل النتائج التي تستخلصها من هذا الحوار.

إقرأ أيضاً:

معرفة رد فعل الطلاب

إن معرفة ردود أفعال الطلاب واحتياجاتهم المستقبلية يجعل عملية التدريس أكثر فعالية. قد لا يجد المعلم الوقت الكافي للتأمل في كيفية أدائه لعمله طوال اليوم، ولكن يجب عليه توفير قدر من الوقت لمعرفة كيفية استحابة الطلاب للشرح وقدر النجاح الذي حققه في مهمته معهم.

  1. حاول أن تستخلص رد فعل الطلاب من خلال أية إشارة تصدر عنهم. إن تعبيرات الوجه هي مصدر سريع للكشف عن استجابة الطلاب للمدرس وتعليماته والمهام التي يحددها لهم. يمكنك من خلال هذه التعبيرات أن تحدد بشكل سريع انفعالاتهم، كشعورهم بالحماس أو الفتور تجاه شيء ما، على سبيل المثال.
  2. اسع للحصول على رد فعل عام. قم بإثارة أسئلة مفتوحة واترك للطلاب وقتاً كافياً لمعرفة ما ترمي إليه هذه الأسئلة والإجابة بصراحة وبدون تردد. فعلى سبيل المثال، أسألهم عن أي أجزاء المنهج يفضلونها وعن السبب في ذلك، وأي الأجزاء يشعرون أنها صعبة وعن السبب في ذلك.
  3. ساعد الطلاب على تقديم رد فعل محدد. ناقش العمل الخاص بكل طالب على حده، مع الاحتفاظ بالعمل أمامك أثناء مناقشته. إذا كان الطلاب يعانون من صعوبة ما في جزء معين من العمل، فأعط لهم الفرصة لتفسير السبب في ذلك.
  4. حاول أن تحصل على أراء الطلاب ووجهات نظرهم في صورة مادة مكتوبة. قم من وقت لآخر بتوزيع استفتاء أو أوراق على الطلاب بها بعض الأسئلة التي يمكنك من خلالها معرفة رد فعلهم تجاه نقاط معينة.
  5. لا تهتم بالإجابات التافهة. قد يكون من بين طلابك من يقدم إجابات غير جادة لأسئلة التقييم التي تطرحها عليهم. التفت فقط إلى الإجابات المفيدة.
  6. تقبل رد الفعل الإيجابي. اخبر الطلاب الذين قدموا لك ردود أفعال إيجابية بأنك قد تلقيت ملاحظاتهم ولم تتجاهلها.
  7. تقبل الاستجابة السلبية أيضاً. حاول أن تضرب مثالاً لطلابك على تقبل النقد بصدر رحب. كن على استعداد للاستماع إليهم ومحاولة استيعاب أي رد فعل سلبي يصدرونه. من الأفضل أن توجه إليهم الشكر على تعليقاتهم. كأن تقول يسعدني أني قد انتبهت الآن إلى هذه النقطة، سوف أنظر فيها. أشكرك على ملحوظتك.
  8. اجعل الطلاب يشعرون أن تعليقاتهم وأفكارهم موضع اهتمامك. اطلب منهم تقديم نقد بناء وإيجابي لجانب معين من خطة عملك. مع توضيح إمكانية إعادة النظر في هذا الجانب فيما بعد.
  9. احصل على رد فعل كل من الأفراد والمجموعات. من السهل أن تحصل على ردود أفعال غير جادة من كل طالب على حده. ولكن من الصعب أن يحدث ذلك في حالة المجموعات. اطلب من الطلاب مناقشة أعمالهم في مجموعات صغيرة، واطلب من كل مجموعة شرح وجهة نظرها بشأن تقدمها الدراسي لبقية الزملاء.
  10. احصل على المزيد من التقارير من زملائك. لا يمانع زملاء العمل في تقديم تقارير إضافية إذا ما طلب منهم ذلك. وهم يستخلصون هذه التقارير من أراء طلابهم بشأن الأسلوب المتبع في التدريس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى