الطفل الصغير (تعلم المشي)

متى يبدأ الطفل بالأكل وماذا يأكل توصيات هامة

متى يبدأ الطفل بالأكل؟ تبدأ معظم الأمهات في إطعام الأطفال الأطعمة الصلبة عندما يبلغون من العمر ستة أشهر تقريبًا. الفطام هو الإدخال التدريجي للأطعمة الصلبة مع التقليل التدريجي للأطعمة التي تحتوي على الحليب فقط. وحليب الأم أو التركيبة المدعمة بالحديد هي المصدر الوحيد للتغذية الذي يحتاجه الطفل في الأشهر القليلة الأولى من حياته. تتساءل العديد من الأمهات عن الوقت المناسب لإدخال الأطعمة الصلبة في وجبات أطفالهم الغذائية.

تشرح هذه المقالة التوصيات المتعلقة متى يبدأ الطفل بالأكل والوقت المناسب لتقديم الأطعمة الصلبة وكل ما يتعلق بالموضوع.

أهمية الغذاء المتوازن الصحي للطفل؟

إن الطعام الصحي المتوازن والمتنوع هو الذي سوف يزود جسم الطفل بالمئات من المواد الغذائية والفيتامينات التي تساعد في بناء الجسم القوي ويحميه من الأمراض ليؤدي وظيفته. حيث يلعب الطعام الدور الأساسي للحصول علي النشاط و الحيوية والصحة القوية. ودور الطعام حيوي وممتد في جميع مراحل الفرد وحياته حيث لا يتوقف دور الطعام في مرحلة الطفولة فقط بل يساهم في جميع مراحل العمر للفرد كما يلي:

  1. بناء الجسم: العشرين سنة الأولى من عمر الإنسان مخصصة لبناء الهيكل العظمى والجهاز العضلي والقلب وجهاز الأوعية الدموية والجهاز التنفسى وكفاءة الهضم والإخراج وطاقة الجسم العقلية والبقاء والدفاع عن النفس.
  2. صيانة الجسم: من سن العشرين إلى سن الخمسين مخصصة لصيانة الأجهزة الفسيولوجية التي تساعد الجسم علي الشفاء ومقاومة الأمراض وإطالة سنوات قدرة الإنسان عل القيام بالأعمال الوظيفية.
  3. إعادة بناء الجسم: بعد وصول الفرد إلي عمر الخمسين عاماً يستفيد الجسم من الغذاء في إعادة بناء نفسه لأجل فترة حياة أطول. ومن فوائد الغذاء في بناء الجسم أنه يحافظ علي قوة العظام، ويساعد عل الاحتفاظ بالوزن الطبيعى الأمثل.

دور الطعام في أداء الجسم

  1. يحافظ عل صحة وقوة القلب.
  2. يحافظ عل ضغط الدم الطبيعى.
  3. يزيد القدرة علي التركيز وكفاءة الذهن ونشاط المخ.
  4. يكسب الشعور بالهدوء والرغبة في النوم.
  5. يساعد عل الهضم الجيد وصحة الجهاز الهضمي.
  6. يحافظ عل سمع وبصر قويين.
  7. يحافظ علي المجهود العضلي ويزيد من كفاءة الجسم علي القيام بالأعمال المضنية دون تعب.
  8. يكسب الصحة الجيدة ويحافظ عليها ويعيد حيويتها إذا كان قد فقدها.
  9. يكسب الشعور بالطاقة والحيوية اليومية المتزايدة.

دور الطعام في وقاية الجسم

  1. يقوي جهاز المناعة ويحافظ عل قدرته عل آداء وظائفه بأعل مستوي ممكن من الكفاءة.
  2. يحفظ الجسم من الإصابة بالأمراض ويقيه منها.

ودور الطعام في الشفاء

  1. يساعد الجسم عل الشفاء.
  2. يقوي الجسم ويساعده علي التخلص من الأمراض والتغلب عليها ليعيش بجسم سليم خالي من الأمراض حتي أخر عمره.
  3. يساعد الجسم علي الحياة والحركة في صحة وعافية حتي لو كان الإنسان لديه مرض مزمن.

متى يبدأ الطفل بالأكل؟

يبدأ الأطفال عادةً في تناول الأطعمة الصلبة في حوالي 6 أشهر.

بعد شهور من إعطاء الحليب (الثدي أو الحليب الصناعي)، من المنطقي التفكير في أن جسم الطفل يحتاج إلى بعض الأطعمة الصلبة لإعطاء تغذية أكثر توازناً. ولكن، حتى في عمر 6 أشهر، يمثل الحليب 95٪ من تغذية الرضيع، وبحلول 9 أشهر يصل إلى 75٪ ويصل إلى 50٪ فقط في عيد الميلاد الأول.

يحتوي الحليب على البروتينات والدهون والكربوهيدرات المصممة بإتقان وأكثر من ذلك بكثير، هذا لا يعني أن الاحتياجات الغذائية للأطفال يتم تلبيتها بالكامل من خلال الحليب الخاص الذي تقدميه. يستفيد الأطفال من بعض فيتامين د الإضافي، وبحلول عمر 6 أشهر، عادة ما يعاني الأطفال (وخاصة الأطفال الذين يرضعون من الثدي) من نقص الحديد ( الحديد مهم جدًا لدماغ طفلك ودمه ومناعته، إلخ).

لا يحتوي حليب الأم على الكثير من الحديد، لكنه يُمتص جيدًا حتى تبدئي في تقديم الأطعمة الصلبة. تتعارض معظم الأطعمة مع امتصاص الحديد من حليب الأم، لكن فيتامين سي يعزز امتصاص الحديد. لذلك، من المهم إضافة الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي الإضافي إلى الأطعمة الغنية بالحديد.

ما الأطعمة الصلبة التي يجب أن تقدميها لطفلك؟

يمكن لطفلك البدأ في تناول معظم مجموعات الطعام، بما في ذلك الخضار والفواكه واللحوم ومنتجات الألبان (مثل الزبادي والجبن) والبيض والأسماك والمزيد.

  • البروتين: اللحوم والأسماك والمأكولات البحرية والمكسرات والبذور ومنتجات الصويا التي توفر الحديد والزنك.
  • الفاكهة والخضروات: الجزر والموز الغنيان بالبوتاسيوم والخضروات الورقية والمانجو التي توفر فيتامين أو فيتامين سي.
  • منتجات الألبان: الزبادي والجبن. يجب ألا يتناول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد حليب البقر.
  • الحبوب: حبوب الأطفال المدعمة بالحديد، بما في ذلك الشوفان والشعير والحبوب المتعددة.

يجب أن تشرفي على طفلك عن كثب وأن تقدمي فقط المكسرات والبذور المفرومة جيدًا، حيث يمكن أن تشكل خطر الاختناق. من المهم أيضًا فحص الأسماك والمأكولات البحرية بحثًا عن العظام وقطع القشرة قبل تقديمها لطفلك.

إقرأ أيضاً

نصائح لتقديم الأطعمة الأولى

لعقود من الزمان، طُلب من الآباء تقديم حبوب الأطفال المدعمة بالحديد. كمية الحديد في هذه المنتجات صغيرة والحبوب في الغالب نشا فقط. بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن الأرز البني يحتوي على مستويات متزايدة من الزرنيخ، وهو مادة كيميائية مسرطنة. لذلك، من الأفضل التمسك بالشعير أو الدخن, إلخ..

من الجيد تقديم طعام واحد فقط كل يومين إلى ثلاثة أيام. سيساعدك ذلك في معرفة سبب أي تفاعلات (إسهال، إمساك، طفح جلدي).

قلل من خطر الاختناق عن طريق إعطاء قطع صغيرة فقط من الطعام، وتجنب القطع الصلبة، والسماح بتناول الطعام فقط أثناء الجلوس.

ملاحظة: عندما يبدأ الطفل الذي يرضع بشكل كامل في تناول الطعام، كن مستعدة لرائحة فضلات كريهة.

ما الأطعمة التي يجب تجنب إعطائها لطفلك في السنة الأولى؟

بقدر ما قد يكون من المثير أن تقدم لطفلك جميع الأطعمة المفضلة لديك، إلا أن هناك بعض الأطعمة غير الآمنة لطبق الطفل, بغض النظر عن مدى استعداد طفلك. هذه الأطعمة تشمل:

  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح أو الصوديوم، بما في ذلك اللحوم المصنعة وبعض الأطعمة المعلبة والوجبات الجاهزة المجمدة.
  • الأطعمة والمشروبات المضاف إليها السكريات أو المحليات، بما في ذلك البسكويت والزبادي المنكه والكعك. يجب ألا يضاف سكريات للأطفال حتى عمر سنتين.
  • العسل قبل سن سنة لأنه قد يسبب التسمم الغذائي.
  • حليب البقر قبل سن سنة حيث يمكن أن يسبب نزيف معوي.
  • عصائر الفاكهة والخضروات قبل سن سنة.
  • المشروبات المحتوية على الكافيين، بما في ذلك المشروبات الرياضية والشاي والقهوة والمشروبات الغازية حتى عمر سنتين على الأقل.
  • الطعام والشراب غير المبستر.

ما علامات استعداد طفلك لتناول الأطعمة الصلبة؟

  • القدرة على الجلوس بشكل مستقيم ورفع الرأس دون مساعدة.
  • لم يعد يدفع لسانه تلقائيًا – بمعنى أنه لا يدفع الطعام من فمه عندما تحاولين إطعامه.
  • تظهر على طفلك علامات الجوع، ويبدو أن الحليب وحده لم يعد كافياً لإبقائه ممتلئاً.
  • يبدأ طفلك في صفع شفاهه والوصول إلى الملعقة عندما يرى أنك تأكلين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى