العلوم التربوية

مفهوم وفوائد الخرائط المفاهيمية وخصائصها في التدريس

تعتبر الخرائط المفاهيمية من أفضل طرق التدريس التي توضح العلاقات المتداخلة بين المفاهيم المتنوعة وتمتاز بربط المادة العلمية بطريقة منطقية بدون الدخول في التفاصيل والمحتوي ولها قدرة كبيرة في التأثير علي إحداث التعلم لدي الطلاب.

مفهوم الخرائط المفاهيمية

توضح الخرائط المفاهيمية العلاقات البصرية بين المفاهيم، حيث توضح المفـاهيم الرئيسية في أعلى الخرائط ويليها المفاهيم الفرعية وهكذا بالتدرج، وأول من أضاف هـذا المصطلح لطرائق التدريس هو توفاك وجوين عام 1984م، وتقوم الخرائط المفاهيميـة على كشف المخططات المعرفية السابقة عند المتعلم ومن ثم تصحيحها إذا كانت غير متوافقة مع المعلومات الجديدة المراد تعلمها ومن ثم إعادة الخريطة للتأكد من سلامة التعلم.

هناك تعريفات كثيرة للخرائط المفاهيمية ومنها

  • عبارة عن توضيحات بيانية محسوسة إلى كيفية اتصال مفهوم معين بمفـاهيم أخرى في الفئة نفسها (كسكستون وآخرون 1998).
  • عبارة عن العلاقات البصرية بين المفاهيم، بحيث تظهر المفاهيم الأكثر عمومية في قمة الخريطة، وتكون في ترتيب تنازلي حتى القاعدة التي توضح المفـاهيم الأكثر تخصصاً وصولاً إلى المفاهيم الفرعية (الشيخ، 1998).

خصائص الخرائط المفاهيمية

  1. لا تشتمل على المحتوى المراد تعلمه، نظراً لقلة المعلومات اللفظية أو البصرية منها.
  2. تزود بوسائل لتوضيح العلاقات المنطقية المتداخلة بين مفاهيم المادة العلمية المراد تعلمها.
  3. قدرتها في التأثير على عملية التعلم.
  4. يمكن أن تعمل عمل المنظم المتقدم من حيث قدرتها على تنظيم العلاقات ومعالجتها في بنية معرفية متكاملة (شبتر، 1999).

تصنيف الخرائط المفاهيمية

ويمكن تصنيف الخرائط المفاهيمية إلى عدة أنواع حسب طريقتين هما:

أولاً: من حيث طريقة تقديم المفاهيم

النوع الأول: وفيه يعطى الطلاب قائمة بالمفـاهيم العلمية المرتبطة بموضوع ما، وينبغي هنا ان لا نعطي الطلاب مفاهيم كثيرة بحيث يجدوا صعوبة في عمل خارطة لها.

النوع الثاني: وفي هذا النوع يقوم الطلاب بأنفسهم باستخراج المفاهيم العلمية وكلمات الـربط من خلال الكتاب المدرسي، ثم استخلاص هذه المفاهيم وترتيبها ورسم خريطة لها.

الثالث: وهذا النوع هو ما يعرف بخرائط المفاهيم المفتوحة، وهنا يرسم الطالب خارطة المفاهيم للمفهوم المعطى لهم دون تقييدهم بعدد معين من الكلمات أو نص معين.

ثانياً: من حيث الأشكال

خرائط المفاهيم الهرمية: وتظهر هذه الخرائط العلاقة بين المفاهيم ولكن بصورة هرمية وهو أكثر الخرائط استخداماً وشهرة، بحيث يكون المفهوم العام في البداية (أعلى) ثـم يليه بعد ذلك المفاهيم الفرعية.

خرائط المفاهيم المجمعة أو الحزمية: وهنا يتم وضع المفهوم العام في منتصف الخارطة ويليها المفاهيم الأقل عمومية، وهكذا حتى يتم بناء الخارطة.

الخرائط المفاهيمية المتسلسلة: وهنا يتم وضع المفاهيم بشكل متسلسل، وتستخدم هذه الخرائط عندما نتكلم عن الأشياء التي بها عمليات متسلسلة مثل دورة حياة كائن حي أو مكونات جزء الإنسان وغيرها.

أهمية استخدام الخرائط المفاهيمية

تكمن أهمية استخدام الخرائط المفاهيمية بما يأتي

  • تهتم بربط المفاهيم الجديدة بالبناء المعرفي السابق للمتعلم.
  • التعرف إلى أوجه التشابه والاختلاف بين المفاهيم.
  • إنجاز الخرائط المفاهيمية يتطلب إتقان البحث عن علاقات عرضية جديدة بين المفاهيم وبالتالي مساعدة كل من المعلم والمتعلم على الإبداع.
  • المتعلم يكون دوره مستمعاً ومنظماً ومرتباً للمفاهيم.
  • تسهل للمتعلم البحث ودراسة العلاقات بين المفاهيم المتنوعة.
  • تساعد في توفير مناخ تعليمي جماعي بين المعلم والمتعلم أو بـين المتعلمين أنفـسهم في خرائط المفاهيم.
  • تساعد في تصميم المناهج الدراسية.
  • معرفة المعلم للأخطاء المفاهيمية التي قد تنشأ عند المتعلمين. تزويد المعلمين بمخطـط ملخص لما تم تعلمه.
  • تساعد على حفظ نسبة القلق والتوتر والخوف في غرفة الدراسة.
  • تساهم في بناء مناخ تعليمي يتعاون فيه المتعلمين.
  • تساعد على تشخيص أخطاء المحتوى العلمي في الكتب المدرسية، وتعمل على تحسين الأداء المدرسي للطلاب.
  • تجعل تعلم الطلاب تعلماً ذا معنى، فتساعدهم على تعلم كيفية التعلم وتنمي لـديهم مهارات الدراسة.
  • تساعد المتعلم على سرعة المراجعة الفعالة لما سبق تعلمه من معارف علمية والتركيز على تعلم المطلوب والمهم من هذه المعارف.

كيفية تصميم الخرائط المفاهيمية

تقوم عملية تصميم الخرائط المفاهيمية من خلال إتباع الخطوات الآتية:

  1. البدء دائماً بورقة نظيفة وغير مسطرة لتصميم الخرائط، لأن استخدام الورق المخطـط يعيق التنظيم الخطي للخريطة، وإذا كان لا بد من استخدام الورق المخطط فالأفضل أن تكون الخطوط بشكل رأسي.
  2. طباعة الخريطة بحروف كبيرة لكي تسهل عملية القراءة، وهذا يؤدي إلى التركيز على المعلومات وليس على فنون رسم الخريطة.
  3. تكوين قائمة المفاهيم وتحديد المفاهيم الأساسية منها لوضعها في أعلـى الورقة وفي منتصفها.
  4. تنظيم المفاهيم بشكل هرمي متسلسل بحيث يكون المفهوم الرئيسي والأكثر شمولاً في القمة وتتدرج للمفاهيم الأقل شمولية في الأسفل.
  5. توضيح العلاقة بين المفاهيم باستخدام الخطوط، على أن يتم مراعاة التسلسل الهرمي لهذه المفاهيم، وربط الكلمات بالخطوط لتوضيح العلاقة بين المفاهيم.

فوائد خرائط المفاهيم

هناك فوائد كثيرة لخرائط المفاهيم

  • توضح الفكرة الرئيسية من خلال إبرازها في موضع متوسط للصفحة.
  • تسمح برؤية كل المعلومات الأساسية في صفحة واحدة.
  • تسهل رؤية المعلومات بطرق مختلفة ومن وجهات نظر مختلفة.
  • تساعد علي إضافة معلومات ومفاهيم جديدة بدون أن تشوش على المفاهيم السابقة.
  • تسمح بتقييم الفهم أو تشخيص عدم الفهم ما يسهل وضع الأسئلة.
  • تشجع على الاكتشاف والإبداع.

مبادئ استخدام خرائط المفاهيم

  • الاهتمام بتدريب الطلاب على كيفية إنتاج الخرائط لفترة زمنية بين 3 – 6 ساعات.
  • البدء بمواضيع بسيطة من قبل المعلمين، وليس بالضرورة بالموضوع أن يكون متـصلاً بالمادة التعليمية، حيث يمكن استخدام عدد بسيط من المفاهيم لبدء الوصف والشرح.
  • العمل من خلال الأمثلة والنماذج مع كل تلاميذ الصف أو مع مجموعات صغيرة.
  • أهمية التفكير في جميع الروابط الممكنة مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة هذه الروابط.
  • تعريف الطلاب بأنه لا يوجد جواب واحد صحيح وان هناك كلمة ربط مناسبة.
  • ضرورة استعمال الأسهم المتجهة، فالاتجاه عنصر أساسي في بناء المفهوم ووصف الموضوع.
شكل يوضح الخرائط المفاهيمية
شكل يوضح الخرائط المفاهيمية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى